التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الرياضة السعودية ، عن استراتيجية لدعم الأندية في الموسم الرياضي المقبل 2022-2023 ، تهدف إلى زيادة واستدامة الاستدامة المالية والإدارية للأندية الرياضية في المملكة ، من خلال تطبيق نظام حوكمة فعال ، يساهم في تطويرها والمحافظة على استقرارها على المدى الطويل ، بالإضافة إلى وضع ضوابط صرف مبالغ محددة. بالنسبة للرياضات المختلفة ، تفعيل التحول الرقمي للأندية الرياضية ، وتطوير مرافقها ، ودعم الحضور الجماهيري في مباريات الدوري.

وقالت صحيفة الاقتصادية السعودية ، إن الوزارة كشفت عن عدد من التحديثات والتعديلات على الاستراتيجية ، من أجل تحقيق التنظيم المالي والإداري داخل الأندية الرياضية ، من خلال ست مبادرات تتعلق بجوانب عديدة ، وهي (الدعم المباشر – الحوكمة). – ألعاب متنوعة – حضور جماهيري – تطوير مرافق رياضية – وتحول رقمي).

وأضافت الصحيفة أن مبادرة الدعم المباشر شهدت هذا العام زيادة في الدعم المخصص لأندية الدوري الأصفر بالدرجة الأولى ، بحيث يستحق كل ناد في هذه الدرجة مبلغ 6.5 مليون ريال سنويا ، بدلا من 5 ملايين العام الماضي ، فيما يستمر نفس الدعم المقدم لأندية دوري كأس الأمير محمد. بن سلمان للمحترفين بمعدل 50 مليون ريال للنادي سنويا ، و 3 ملايين ريال لكل ناد في الدرجة الثانية.

ولفتت الصحيفة إلى أن مبادرة “الحوكمة” ستخضع لنظام التصنيف الإداري الذي تم الإعلان عنه مؤخرًا للأندية الرياضية ، لتشمل جميع الأندية الـ170 في المملكة ، بغض النظر عن درجة النادي في دوري كرة القدم ، بعد أن كانت 64 ناديًا فقط. العام الماضي.

في هذه المبادرة تم إطلاق مسار الاستقلال لأندية الفئة (أ) حسب تصنيفها الإداري ، بحيث يتم منحها هامش أوسع لإدارة الخطط والإجراءات المتعلقة بالحوكمة ، وسيتم تحديد أندية هذه الفئة على وجه التحديد. من خلال التركيز على مؤشرات الأداء الرئيسية المتعلقة بالأداء المالي والإداري والرياضي ، وكذلك التفاعل العام ، على أساس ربع سنوي ونصف سنوي.

أما باقي الفئات (ب – ج – د – هـ) فستخضع لتقييم ربع سنوي من 7 لكل معيار. أما أندية الفئة (و) فستخضع لتدريب مستمر وورش عمل تمهيدية لدخولها في فئات الدعم المالي لمبادرة الحوكمة.

أما مبادرة “الألعاب المختلفة” فقد شهدت إضافة ثلاث ألعاب جديدة وهي المصارعة والمبارزة والسهام بميزانية عامة بلغت 474.5 مليون ريال. الفئات (أ – ب – ج) تعتمد على 3 معايير (عدد الأندية النشطة لكل رياضة).

وخصصت الاستراتيجية في عامها الرابع مبلغ 240 مليون ريال لمبادرة الحضور الجماهيري التي تخص الأندية المشاركة في كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين ، بواقع مليون ريال للنادي كحد أقصى للمباراة الواحدة. تربتها بالنسب التالية:

المباريات التي تقام في الملاعب بسعة أقل من 15 ألف متفرج:

مليون ريال للنادي بنسبة حضور 90٪.
750 ألف ريال للنادي بنسبة حضور 75٪.
500 ألف ريال للنادي بنسبة حضور 60٪.
250 ألف ريال للنادي الذي يحقق نسبة حضور 50٪.
– 100000 ريال للنادي يحقق نسبة حضور 30٪.

المباريات التي تقام في الملاعب التي تتسع لأكثر من 15 ألف متفرج:

مليون ريال للنادي يحقق نسبة حضور 80٪.
750 ألف ريال للنادي الذي يحقق نسبة حضور 65٪.
– 500 ألف ريال للنادي الذي يحقق نسبة حضور 50٪.
250 ألف ريال للنادي الذي يحقق نسبة حضور 40٪.
– 100،000 ريال للنادي بنسبة حضور 20٪.

الحد الأقصى لنسبة احتساب النسب في هذه المباريات هو (30.000 مقعد) لجميع الملاعب بما في ذلك الملاعب التي تزيد سعتها عن 30.000 مقعد.

كما سيتم تخصيص الميزانية الفائضة لهذه المبادرة لمكافأة الأندية التي تحظى بأعلى نسبة حضور جماهيري خلال الموسم الرياضي ، على أن يتم صرفها سنويًا ، حيث سيتم رصد 70٪ من الفائض للمباريات التي تقام على الملاعب بسعة تزيد عن 15000. المتفرجون وفق آلية محددة ، فيما سيتم رصد 30٪ من فائض المباريات التي تقام على الملاعب التي تقل سعتها عن 15 ألف متفرج ، وفق آلية أخرى.

وسيكون الدعم المخصص لهذه المبادرة 500 ألف ريال سنويًا لكل نادي من الأندية التي شملها التحول الرقمي الموسم الماضي ، توزع على 4 دفعات بقيمة 125 ألف ريال ،

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.