التخطي إلى المحتوى

عقدت اليوم الثلاثاء مؤتمرات صحفية لمدربي الفرق المشاركة في بطولة كأس العرب للشباب تحت 20 عاما التي ينظمها الاتحاد العربي لكرة القدم ويستضيفها الاتحاد السعودي خلال الفترة من 20 يوليو إلى 6 أغسطس.

من جهته قال محمود جابر مدرب منتخب مصر: “أقمنا معسكرات تحضيرية داخل مصر لإعداد اللاعبين ، ونحن نشارك في البطولة لتعكس الصورة الجميلة المعروفة للمنتخب المصري ، وأي بطولة يجب أن تكون”. يحترمها جميع المشاركين. المفاجآت ممكنة ويجب أن نستعد من الآن فصاعدًا لكل الاحتمالات “.

وقال محمود جابر: “الفريق جاهز من جميع النواحي الفنية والإدارية ، وسنبذل قصارى جهدنا لنكون فريقا قويا ينافس ويصل إلى أدوار متقدمة في البطولة تليق بالكرة المصرية ، وتشهد البطولة تقاربا فنيا. ، وهو أفضل إعداد لنا لجميع المزايا القادمة “.

وقال مساعد مدرب المنتخب السعودي ماجد الطفيل: نشكر الاتحاد العربي لكرة القدم على إقامة هذه البطولة ، ونشكر الاتحاد السعودي على استضافته ، وأقامنا معسكرا في مدينة أبها ، تم خلاله. لعبنا عدة مباريات ودية ، للاستعداد على النحو الأمثل لهذه المسابقة ، وسيكون الجميع فائزين ونحرص على تجهيز اللاعبين ، خاصة في وسط مدينة أبها.

وأضاف: “هذه البطولة تضم عددًا كبيرًا من المنتخبات القوية التي ستعمل للوصول إلى الأدوار النهائية ، وسنعمل من جانبنا للحفاظ على اللقب الذي فزنا به العام الماضي في مصر ، ونحن جاهزون لجميع المباريات”.

من جانبه قال عماد محمد مدرب منتخب العراق: “أشكر الاتحاد العربي على هذه البطولة المفيدة للاعبين الشباب ، وأشكر الاتحاد السعودي على استضافتها ، ونحن نقيم بطولة مهمة وقمنا باستعدادات خاصة لها ، إلى”. نكون أفضل استعداد للتصفيات الآسيوية في الفترة المقبلة ، وسنعمل على تحقيق أقصى استفادة من جميع المباريات ، لكي نكون أقوياء “.

واضاف ان “هدف البطولة يتماشى مع خطط الاتحاد العراقي الذي أعاد الدوريات للفرق السنية في البلاد مما يساعدنا على تقديم افضل ما لدينا وسنخرج من تلك البطولة مع أقصى فائدة ممكنة “.

من جهته قال مدرب المنتخب الموريتاني طالب أمرابط: “نشكر المملكة العربية السعودية على هذه الاستضافة الرائعة في مدينة أبها ، البطولة رائعة جدا وسيكسب اللاعبون فائدة فنية كبيرة ، وهي فرصة لجميع العناصر الشابة ، والمنافسة هنا ستكون قوية ، لذا فنحن جاهزون لكل الظروف. بعزم وتصميم على تكريم كرة القدم الموريتانية “.

وقال فرانك أورتيجا مدرب منتخب الإمارات: “نشكر الاتحاد العربي على تنظيم مثل هذه البطولات. لقد أعددنا من خلال معسكر خارجي ولعبنا مباريات ودية من أجل تأهيل اللاعبين لهذه المسابقة المهمة لإعداد اللاعبين للمسابقات القارية المقبلة ، و كما أنه يمهد الطريق لإعداد الجيل القادم للمنتخب الإماراتي ، ولدينا لاعبين سنمنحهم الثقة في قدراتهم على منحهم المزيد من التطور ، وأشكر اتحاد الإمارات على اهتمامه باللاعبين من مختلف الفئات العمرية “.

وقال مدرب المنتخب اليمني محمد النفيعي: نشكر الاتحاد العربي على الاهتمام بهذه البطولات وسنشارك في البطولة بمنتخب الناشئين 2019 ونشكر الاتحاد السعودي على هذه الاستضافة والاهتمام الكبير برسالة منتخبنا الوطني “.

وأضاف: “هذه البطولة ستفيد جميع اللاعبين ، وستكون أفضل استعداد لنا للتصفيات الآسيوية. كأس ​​العرب للشباب بطولة قوية وعريقة تضم منافسين أقوياء من مدارس مختلفة ، لذلك سنعمل على الظهور. بأسلوب مشرف وإسعاد الشعب اليمني “.

من جهته قال مدرب ليبيا اياد القاضي: “مررنا بفترة استعداد لمدة 20 يوم وان شاء الله نظهر في افضل صورة. لعل الاحوال الجوية في ابها اكبر عقبة لنا لاننا لسنا كذلك. تعودت عليها البطولة العربية للشباب تضم منتخبات قوية من مدارس مختلفة لذلك نستفيد كثيرا من تلك المشاركة وسنلعب كل مباراة بأسلوب وتفكير مختلف والمؤشرات تؤكد نجاح هذه البطولة ونتعهد للجمهور الليبي للظهور بطريقة مشرفة “.

وقال لاسات محمد مدرب المنتخب الجزائري “امورنا الفنية جيدة جدا ونحن مستعدون للمشاركة في بطولة قوية تضم منافسين مؤهلين والطقس مناسب جدا لنا لخوض المباريات وسنقدم مستويات قوية تمنحنا فرصة للوصول إلى الأدوار المتقدمة. كأس ​​الشباب العربي فرصة مهمة للاعبين الشباب في الوطن العربي “. لاكتساب المزيد من الخبرة و لا بد من مواصلتها سنويا.

وأضاف: “هذا التنوع الفني بين المنتخبات الآسيوية والأفريقية مفيد للجميع. المواجهة مع لبنان مهمة جدا للطرفين ، وسيكتسب كل منهما خبرات مختلفة ورائعة على مدار الـ 90 دقيقة ، وأتمنى أننا سنلبي توقعات الجميع “.

وأكد بلال فليفل مدرب منتخب لبنان “سنستفيد كثيرا من المشاركة في كأس العرب وسنكتسب خبرات اللاعبين. هذه البطولة مفيدة جدا وتشهد تنوعا فنيا وهي أفضل طريقة للاعبين لاكتساب الخبرات الكروية. . كرة القدم اللبنانية بحاجة لعودة قوية من خلال العناصر الشابة. نحن نجهز جيلاً “. لحمل العلم في السنوات القادمة.

وأضاف ديفيد جوردو مدرب عمان: “أعددنا المنتخب العماني بشكل مناسب ليكون الفريق على أعلى مستوى من الجاهزية خلال تلك البطولة. منافس ، ونتعهد للجماهير بالظهور بالصورة المطلوبة ، وأن هذا الجيل ستكون نواة المنتخب العماني الأول في الفترة المقبلة “.

وقال عادل النعيمي ، مدرب منتخب البحرين الوطني: “كانت استعداداتنا من خلال معسكرين داخلياً وخارجياً ، ولعبنا عدة مباريات ودية مع الأندية التركية ، حققنا منها إيجابيات كبيرة. والهدف المنشود ، من خلال تجاوز كل مرحلة بنجاح ، الوصول بمنتخب البحرين إلى أفضل شكل ممكن ، ونشكر الاتحاد العربي على إنشائه ونأمل أن يستمر في السنوات القادمة “.

وأكد مدرب منتخب فلسطين حسام يونس “نشكر الاتحاد العربي على تنظيم هذه البطولة. وضعنا خطة تأهيلية لهذا الفريق ليظهر بشكل مشرف ، خاصة أننا سنواجه منتخبات قوية من إفريقيا وآسيا ، وسنتعامل مع كل مباراة حسب ظروفها الخاصة ، وسنوفر المستويات بروح وروح. تصميم الشباب الفلسطيني “. نتمنى للجميع حظًا سعيدًا “.

وأكد مدرب المغرب محمد وهبي أن: “هذه البطولة هي أفضل استعداد للمنتخب المغربي وهي قوية وصعبة على الجميع”. جئنا للفوز باللقب وستكون المباريات صعبة ولكل مباراة ظروفها الخاصة. تكمن أهمية هذه البطولة في كافة الجوانب الفنية والإدارية في تنوع المدارس الفنية للمنافسين ، وسنقدم صورة مشرفة لكرة القدم المغربية تعكس فترة التحضير الأخيرة “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.