حوار مرتقب للحرية والعدالة مع جبهة الإنقاذ‎

حوار مرتقب للحرية والعدالة مع جبهة الإنقاذ‎
ta21

كتب- حنان جبران:

كشفت قيادات حزب الحرية والعدالة عن اقتراب حزبي النور السلفي والوسط من إجراء حوار يضم قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وقيادات جبهة الإنقاذ الوطني، لبحث تغيير الحكومة، وعلى رأسها الدكتور هشام قنديل، وتحديد مصير المستشار طلعت عبد الله، النائب العام.

وقال حلمي الجزار، عضو الهيئة العليا للحزب، إن هناك مساعي لإجراء الحوار خلال أيام لتناول طروحات «الإنقاذ والنور»، حول تغيير الحكومة وأزمة النائب العام، مشيرًا إلى أن الحزب لا يضع خطوطا حمراء للحوار، وسيرحب بالتوافق بين جميع الأحزاب.

وأكد «الجزار» أن الدكتور محمد سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة، أبدى موافقته على الحوار، وفي انتظار موقف الأطراف الأخرى، مشيرًا إلى أنهم على استعداد للاستجابة لمطالب المعارضة إذا كانت في خدمة الصالح العام.

وقال مصدر بحزب الحرية والعدالة إن الحزب غير متمسك ببقاء هشام قنديل، وسيقبل بتكليف بديل له حال توافق المائدة المستديرة على خليفته، شريطة أن تتوافر فيه الصفات والقدرات، التي تؤهله لإنقاذ مصر من الأزمة الاقتصادية، مشيرًا إلى أنه لم تتم الإطاحة بالحكومة كاملة، وهناك بعض التحفظات على عدد من الوزارات، التي يقودها منتمون لجماعة الإخوان المسلمين.

وأشار إلى أن هناك مساعي للتوافق حول أزمة النائب العام، وأن الجماعة غير متمسكة ببقاء المستشار طلعت عبد الله في منصبه، ولكنها ترفض التعدي على سلطات الرئيس، وإظهاره ضعيفا أمام الرأي العام بالإضافة إلى وجود محاولات جدية من «الكتاتني»، لإقناع جبهة الإنقاذ بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية مع وضع الضمانات، اللازمة للمشاركة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *