خطيب “الخصوص”: يا خسران من أيقظ فتنة ويا سعادة من أخمدها

خطيب “الخصوص”: يا خسران من أيقظ فتنة ويا سعادة من أخمدها
s120123191650

وكالات:

تناولت خطبة الجمعة بمسجد الجامع الكبير بمنطقة “الخصوص” الحديت عن أسماء الله الحسنى، وأنها نالت منزلة الشرف والكرامة، حيث اختارها الله لنفسه.

كما تناول خطيب المسجد، أحداث الخصوص بين المسلمين والمسيحيين، والتى سفكت فيها الدماء، وقام عقبها بعض الشرفاء بمؤتمر حاشد لإخماد الفتنة والصلح بين المسلمين والنصارى، داعيا الله أن يجزيهم خير الجزاء على من قاموا بهو، قائلا: “يا سعادة من أخمد فتنة قائمة ويا خسران من أيقظ فتنة نامت”.

ووجه الخطيب رسالة إلى المسلمين قائلا: “يا معشر المسلمين الله الله فى الدماء وعلينا أن نمتثل لأمره تعالى فى كتابه ورسوله فى سنته”.

واستعان الخطيب بقوله تعالى “إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذى القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى يعظكم لعلكم تذكرون”، داعيا المسلمين أن لا يخطو خطوة واحدة إلا بعد استشارة علماء الإسلام وألا تدفعهم الحماسة باسم الدين إلى أن يرتكب أمورا قد يعتقدونها من العقيدة وهى أبعد ما تكون عن صحيح الدين.

كما طالبهم ألا ينجروا وراء الشائعات التى ليس لها هدف إلا الفتنة وإشعال النار فى الوطن، محذرا من أن يكون أحد وقودا يشعل به نار الفتنة مثلما حدث فى الخصوص.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *