“الفرنسية”: الاضطرابات الدموية تحجب الاهتمام بإعادة محاكمة “مبارك”

“الفرنسية”: الاضطرابات الدموية تحجب الاهتمام بإعادة محاكمة “مبارك”
s620122152625

وكالات:

نشرت صحيفة “جلوبال بوست” الأمريكية تقريرا لوكالة الأنباء الفرنسية عن إعادة محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك، والتى ستبدأ يوم السبت، وقالت إن الاهتمام بمصير الرجل القوى المخلوع تراجع بشدة بسبب الاضطرابات الدموية والمشكلات الاقتصادية التى تجتاح البلاد.

ويواجه مبارك ووزير داخليته حبيب العادلى، وستة من القيادات الأمنية، المحكمة مرة أخرى بشأن تورطهم فى قتل ومحاولة قتل المئات من المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير. وستتم إعادة محاكمة نجلى الرئيس السابق جمال وعلاء، اللذين كانا يوما ما رمزا للسلطة والثروة، باتهامات الفساد مع والدهما ورجل الأعمال الهارب حسين سالم.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن دراما الأيام الأولى لمحاكمة مبارك فى أغسطس 2011، والتى ظهر فيها الرئيس السابق المريض على نقالة، قد تلاشت. فهذه المرة نادرا ما يذكر مبارك فى الصحافة أو على شاشة التليفزيون، أو حتى فى الأحاديث الخاصة، باستثناء حقيقة مد احتجازه لاتهامات بالفساد، الأسبوع الماضى.

وأشارت الوكالة إلى أن الرئيس محمد مرسى كان قد تعهد بمحاكمات جديدة لمسئولى النظام السابق، ومن بينهم مبارك، ممن تورطوا فى قتل المتظاهرين، إلا أن رئاسة مرسى غرقت فى الاضطراب والاشتباكات الدموية بين المحتجين والشرطة والثورة فى مدن القناة والعنف الطائفى والأزمة الاقتصادية الكبيرة، فيما يخشى الكثيرون من أنه سيدفع بمصر إلى حافة الفوضى.

ونقلت “الفرنسية” عن إتش إيه هيللر، الخبير بمركز بروكنجز الأمريكى للأبحاث، قوله إن البلد لن تهتم على الأرجح إلى حد كبير بإعادة محاكمة مبارك، وهناك احتمال أن يستغل الحزب الحاكم إعادة المحاكمة لتشتيت الانتباه عن المشكلات التى تواجهه.

إلا أنه بالرغم من حقيقة أن ما يحدث لمبارك يبدو غير مهم لكثيرين، فلا يزال هناك غضب واسع من حقيقة أن لا أحد تمت محاسبته على قتل ما يقرب من 900 متظاهر خلال الثورة التى استمرت 18 يوما.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *