فلسطين تحتفل بذكرى دير ياسين

فلسطين تحتفل بذكرى دير ياسين
فلسطين

كتب- شيماء أسامة:

تحتفل فلسطين في التاسع من إبريل من هذا العام الذكرى الخامسة والستين لمذبحة دير ياسين، التي راح ضحيتها اكثر من 250 فلسطيني من رجال ونساء وشيوخ وأطفال وأصيب اكثر من 300 اخرين وذلك بعد قصف المدينة بمدافع الهاون واقتحامها وتدمير بيوتها علي يد عصابتي “الأرجون” بزعامة مناحم بيجن و”شتيرن ليحي” برئاسة “إسحاق شامير”، في عملية تطهير عرقي، مثلت أحد أكبر جرائم الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني بهدف نشر الرعب والخوف في صفوفه وتحقيق تهجيره قسراً من وطنه فلسطين، تنفيذاًَ لسياسة صهيونية ممنهجة، وهو ما أكده “بيجين” في كتابه المعنون الثورة “إن مذبحة دير ياسين أسهمت مع غيرها من المجازر الأخرى في تفريغ البلاد من 650 ألف عربي”.

وفي ذكري هذا اليوم إذ تؤكد جامعة الدول العربية – قطاع فلسطين – أن إسرائيل ما زالت تواصل ارتكاب جرائمها في حق الشعب الفلسطيني من عدوان واجتياح وعمليات اغتيال وخطف واعتقال وتعذيب وسلب ومصادرة الأراضي لإقامة المستوطنات الإحلالية، وبناء جدار الفصل العنصري، وتطبيق سياسة العقاب الجماعي على أبناء الشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، على مسمع ومرأى العالم الصامت على جرائم إسرائيل وممارساتها الوحشية التي تسير على نفس النهج العنصري الإحلالي منذ نكبة عام 1948 والاحتلال عام 1967 وحتى يومنا هذا.

وإذ تستذكر جامعة الدول العربية في هذا اليوم هذه المذبحة الوحشية التي ستبقى حية في الذاكرة الفلسطينية والعربية، توجه تحية إكبار وإجلال للشعب الفلسطيني في نضاله لإنهاء الاحتلال ولأرواح شهدائه الأبرار الذين ضحوا بحياتهم دفاعاً عن الأرض والكرامة الإنسانية والحقوق الشرعية المكفولة له وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وتؤكد دعمها الكامل والمتواصل للشعب الفلسطيني في نضاله حتى تحقيق إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة.

وتدعو المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة والأطراف الفاعلة على الساحة الدولية تحمل مسئولياتها لإلزام إسرائيل وقف جرائمها تجاه الشعب الفلسطيني وإنهاء الاحتلال وتنفيذ كافة قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، وتؤكد على أن مواصلة الصمت على إسرائيل وجرائمها وعدم محاسبتها يمنحها ضوءاً أخضر للاستمرار في الاحتلال وارتكاب المزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني في تدمير لأي فرصة لتحقيق السلام العادل والشامل القائم على حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *