مطالب الكنيسة من الرئيس مرسى لحل الأزمات الطائفية

مطالب الكنيسة من الرئيس مرسى لحل الأزمات الطائفية
225

وكالات:

حددت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية 5 مطالب من الرئيس محمد مرسي لحل الأزمات الطائفية التي تنشب بشكل متقطع في أنحاء متفرقة من البلاد.

وقال القمص مكاري حبيب، السكرتير الشخصي للبابا تواضروس الثاني “نطالب الرئيس بسيادة القانون على الجميع، ونشر الأمن والأمان في ربوع البلاد، وتفعيل المواطنة الكاملة، وتعديل الخطاب الديني، وتدريس التاريخ القبطي في المدارس”.

وأضاف خلال اللقاء الذي جرى بالمقر البابوي بالقاهرة صباح اليوم أن “تكرار الأحداث الطائفية يرجع إلى عدم تفعيل القانون، حتى وصل الأمر إلى الاستقواء على الأقباط ومعاملتهم وكأنهم الأدنى درجة في المجتمع”، مستدركًا “ما يجري الآن محصلة لثلاثين عاماً من تفاقم المشكلات الطائفية منذ العهد البائد”، في إشارة لعهد الرئيس السابق حسني مبارك.

واستطرد: “مللنا من المسكنات، سواء بتشكيل لجان للمتابعة أو الحوار، طالما لم يتم اتخاذ أي فعل على أرض الواقع”، لافتاً إلى أن “الكنيسة تمتلك تسجيلات لدى الأنبا أرميا الأسقف العام توثِّق الاعتداء على الكاتدرائية سوف يتم تقديمها لجهات التحقيق حتى لا يتم الاعتماد على كاميرات وزارة الداخلية فقط”.

وأشار حبيب إلى “ضرورة تغيير العقلية الأمنية، وسرعة التعامل مع الأحداث، وتفعيل المواطنة الكاملة بالمساواة بين أفراد الشعب الواحد في الحقوق والواجبات، فالأقباط يمثلون خمس (20%) المجتمع بما يعني أن من حقهم الحصول على 100 مقعد من أصل 500 بالبرلمان، ونفس النسبة في الوزارات والمحافظين ورؤساء الجامعات والجيش والشرطة والأجهزة السيادية”.

وطالب حبيب أيضاً بـ “تعديل الخطاب الديني، وتأكيد ضرورة احترام الآخر والتوجيه الأسري لذلك، وتدريس التاريخ القبطي في المدارس”.

وحذر من أن “تلك الحوادث قد تدفع بعض الأقباط للهجرة خارج البلاد وهو ما يرفضه البابا تماماً”.

وكان البابا تواضروس قد شدد في تصريحات تلفزيونية أمس على أن “المشاعر الطيبة من قبل المسئولين لن تكفي، ولابد من اتخاذ قرارات حاسمة”، مضيفاً “نحن في انتظار أن تكون قرارات الدولة حازمة ومرضية للأقباط”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *