مفيد فوزى: مصر تعيش فى حالة نحس وهناك خطة ممنهجة لضرب المؤسسات الدينية

مفيد فوزى: مصر تعيش فى حالة نحس وهناك خطة ممنهجة لضرب المؤسسات الدينية
مفيد فوزي

كتب- رانده عبدالله:

أوضح الاعلامى مفيد فوزى أن مقتل مصر فى فتنتها الطائفية ،وأن المصريين سيظلوا يبحثون عن الطرف الثالث المتسبب فى إشعال الأحداث إلى الأبد والتى آخرها الاعتداء على الكاتدرائية ومشيعى جنازة ضحايا الفتنة التى اشتعلت بالخصوص.

وأكد فوزى لقناة الحياة 2 أنه إذا كان البابا شنودة شاهد تلك الأحداث  لكان مات ،مبررا ذلك بأن تلك الأحداث تعد الأولى من نوعها حيث لم يحدث إطلاقا إعتداء على الكاتدرائية التى تعد أيقونة المسيحيين من قبل حتى فى عصر مبارك.

وتابع “عندى شعور أنه جاء وقت الانتقام من أقباط مصر لأن معظمهم انتخبوا شفيق ومعظمهم تظاهر أمام الاتحادية”.

ويرى مفيد أن ضرب المؤسسات الدينية خطة ممنهجة حيث تزامن  الاعتداء على الكاتدرائية مع الاعتداء على الأزهر، وتوقع أن يقال شيخ الأزهر من موقعه بسبب مواقفه.

ووصف غياب المسئولين عن التواجد فى الكاتدرائية أثناء الأحداث ب”النطاعة” خاصة وأن العالم أجمع قد شاهد تلك الأحداث ،ورأى أنه إذا كان المسئولين متواجدين لرأى العالم ان القباط تحت حمايتهم.

وأضاف “احنا عايشين فى حالة نحس ،كل يوم تحصل مصيبة ،والمصريين لا يشعرون بالأمل “.

وأرجع تشبيه الرئيس محمد مرسى بالاعتداء على الاتحادية كأنه اعتداء عليه شخصيا “فض مجالس”، وقال “الأقباط لا يشعرون بالطمأنينة خاصة بعد وصول جماعة الإخوان المسلمين للحكم لذلك يهاجرون خارج مصر”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *