السعودية توقف حملات ملاحقة العمالة المخالفة

السعودية توقف حملات ملاحقة العمالة المخالفة
السعودية توقف حملات ملاحقة العمالة المخالفة

نفذت وزارة العمل بالتعاون مع وزارة الداخلية حملة واسعة النطاق لضبط العمالة المخالفة في المؤسسات الحكومية والخاصة، وتراوحت المخالفات بين ثلاث فئات.

عمالة تعمل في غيرِ الغرض الذي قدِمت من اجله الى البلاد، وعمالة تعمل في غيرِ تخصصها، وعمالة تعمل لحسابها الخاص.

مازن محمد بترجي / نائب رئيس الغرفة التجارية والصناعية في جدة

وقد تباينت الآراء حول الحملة المكثفة لتصحيح أوضاع العمالة المخالفة والسائبة في البلاد، فالبعض يرى أنها تصب في مصلحة الشباب السعودي بإحلال المزيد من الوظائف للعاطلين منهم، بينما يرى البعض الآخر أن هذه الحملات نتجت عنها تبعات سلبية على الاقتصادِ الوطني.

وتشير التقديرات إلى أن إجمالي عدد العمالة المخالفة يقدر بثلاثة ملايين عامل في مختلف المدن السعودية حيث يشغل غالبيتهم وظائف بأجور محدودة في قطاع المقاولات والبناء، في حين تقدر نسبة العمالة المهربة التى دخلت دون تأشيرة او دخلت بتأشيرة عمرة وحج ولم تعد الى بلادها بنحو 1% من اجمالي عدد العمالة المخالفة في البلاد.

ولمواكبة قرارات وزارة العمل الأخيرة، أقرّ مجلس الوزراء السعودي بعض التعديلات على مواد نظام العمل والعمال بخصوص ظاهرتي تراكم العمالة السائبة وهروب بعض عمال المنازل من كفلائهم، وذلك بضبط وترحيل وإيقاع العقوبات على المخالفين من العاملين في جميع قطاعات سوق العمل بلا استثناء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *