المعتصمون بالتحرير يرفضون التشكيل الوزاري الجديد ويرددون بمليونية المواجهه والأقاله

المعتصمون بالتحرير يرفضون التشكيل الوزاري الجديد ويرددون بمليونية المواجهه والأقاله
smal72011813753

كتبت – فتحية محمود

أكد المعتصمون بميدان التحرير رفضهم التشكيل الوزاري الجديد معلنين أستمرارهم في الأعتصام حتى تتم أقالة الوزراء الباقين أمثال منصور العيسوي وزير الداخليه والمستشار محمد عبدالعزيز الجندي وزير العدل والسماع لتشكيل الثوار .
ودعا المعتصمون إلي مليونية جديدة الجمعه المقبله باسم مليونية المواجهة وإقالة عصام شرف‏,‏ مؤكدين أن الشرعية من الميدان وأن الإرادة الشعبية هي السيادة العليا للقانون‏.‏

التعليقات

  1. ترقيع الشراع لاينقذ المركب الجانح للغرق ..؟!‏
    بقلم / محمد غيث
    مازالت مصر الثورة هي ذاتها مصر قبل الثورة ، مركب متقادم ذو شراع متآكل دب في لبه وعشش ‏في قلب خشبه السوس العفن ، وقماشه هو ذاته نفس القماش البالي الرث الملطع بأعداد لاتحصي ‏من الرقع البالية والتي لاتسمن ولاتغني عن جوع ، ومازال هذا المركب العتيق المتقادم وبكل ‏مايحمل من مآسي يندي لها كل جبين حر يسير عشوائياً تتقاذفه الأمواج وتحكمه الرياح وعلي ‏طريقة ” علي حسب الريح مايودي ” فلا رؤية مستقبلية ممنهجة ولا أهداف قومية سامية ‏مرسومة وبعد أن فقد هذا المركب بوصلته وعج بالعديد من الربابنة أو المراكبية اللصوص والغير ‏محترفين لأي شيء من علوم البحر والأبحار أللهم سوي علوم النهب الفاجر والسرقة والأذي ‏والتخريب ، لا أكثر ولا أقل ، ومازلنا نحن شعب مصر الثورة نفس الشعب الغلبان والطيب القلب ‏قبل وبعد الثورة ، مازلنا نفس الشعب والذي تحكمه عواطفه وتغلب عليه وتحكمه وتحركه لغة ‏القلب والعواطف وليست لغة العقل المدبر أو التفكير الثوري الممنهج ؟ ، وبقلب ميدان التحرير ‏حملنا علي الأعناق الدكتور عصام شرف ؟! وكأنه المهدي المنتظر أو الربان الحكيم والحصيف ذو ‏الرؤي والخبرة والقادر علي إعادة تصنيع مركب جديد وشراع جديد مزود بقماش نسيجه الحرية ‏والأمل وتحقيق الطوحات الوطنية والقومية لشعب ضحي ويستحق الحرية الكاملة ، وحتي الآن لا ‏أدري لماذا أختار الثوار والشباب وشعب مصر شخص عصام شرف وتحديداً ؟ أللهم سوي ماذكرته ‏سلفاً من أننا شعب يساق بعواطفه وليس بعقله ، وكل ما أعرفه عن السر الكامن في أختيار الشعب ‏والثورة لشخص هذا الرجل أنه ناقش الرئيس المخلوع وزكريا عزمي في ملابسات موضوع غرق ‏العبارة السلام وأبدي ربما وقتها أسئلة محرجة لكلا الفاسدان مما دفع بهما إلي إقالته من وزارة ‏النقل والتي كان يتولي وزارتها إبان حكم الفاسد المخلوع ، وبالطبع كما هي عادتنا أعتبرنا هذا ‏الفعل من جانبه عملاً قومياً وبطولة وطنية وكأنه عنتر زمانه ؟ ودفعت بالجميع إلي حمله علي ‏الأعناق وتوصيله إلي كرسي رئاسة مجلس الوزراء وحتي دون أي كلفة منا أو تقصي أو تدقيق ‏في السيرة الذاتية للرجل ، وأجزم هنا أن لاواحد فينا وأنا أولهم ندري سيرة ذاتية موثقة ومقنعة ‏لوطنية هذا الرجل أو حتي خبراته ومؤهلاته الأكاديمية ، فقط أكتفينا أنه كان علي خلاف مع النظام ‏السابق وأنه أقيل أو أستقال والله أعلم من وزارة النقل ، وكأن هذا التصرف هو وسام الشرف علي ‏صدر عصام شرف والذي دفع بنا كالبلهاء في حمله علي الأعناق ونحن البلهاء والغلابة وطيبي ‏القلب والذين كنا نظن أو نأمل أنه يمكننا أن نأخذ السمن من طيز النملة ؟ أو حتي العسل من ‏الدبابير ؟ وأوصلنا الرجل لرئاسة مجلس الوزراء ومضت الشهور الخمس الطويلة من عمر الثورة ‏والأختيار وترشيح الرجل وكأنها الدهر بكامله ، وفجأة أستيقظنا كعاداتنا ولكي نجد أن حلمنا ‏الوردي قد تبدل إلي كابوس قومي ؟ فلم يقدم لنا الرجل السمن ولا العسل ؟ وبدأنا وأيضاً كعاداتنا ‏السودة في التفكير المتأخر ولكي نسأل أنفسنا لماذا ؟ ولكي تأتي الأجابة الطبيعية العاقلة ‏والمتفحصة والمتأخرة بأن الرجل قد قبل أو أجبر وكلاهما مر وسواد في حقه علي رئاسة وزارة ‏تضم في طياتها السواد الأعظم لرموز الفشل والتردي والأنكسار من نظام بائد وفاسد ، بل وتضم ‏وجوه محنطة يعي الجميع مدي فسادها وإن تخفوا من وراء أقنعة مزيفة لركوب الموجة ؟ إلا أن ‏وجوههم وتاريخهم العفن يحفظه الجميع عن ظهر قلب ؟ ولكي نأتي اليوم وبعد مرور أكثر من ستة ‏أشهر ولكي نتحاسب مع رجل قبل أو أجبر علي أن يكون رئيساً لتشكيل عصابي وليس تشكيل ‏وزاري ثوري مفترض؟ وكأن مصر عن بكرة أبيها وبكل علماؤها وأساتذة جامعاتها وأكاديمياتها ‏وقلاعها العلمية قد عقمت علي أن تلد عقولاً وأساتذة وربابنة وعلماء أجلاء شرفاء وفي مختلف ‏النواحي العلمية والعملية ولم يتبق لشرف أو لنا إلا الأحتفاظ بهؤلاء الفشلة والفاسدين والذين ‏يحملون سيرتهم الذاتية العفنة والتي تنضح بالفشل والفساد والأذي وبين أياديهم الخاوية ؟ وجاءت ‏ثورة الغضب الثانية أو نوبة الصحيان الثانية ؟ ولكي يمتعض ويعترض الجميع علي شرف وعلي ‏حكومة القرف ؟ مع أننا جميعاً وافقنا عليهم من البداية ولم نبدي أمتعاضاً ولا أعتراضاً علي ‏وجودهم ؟! المهم صحونا جميعاً مرة أخري علي خطأنا القاتل وبات الجميع يمسك برقبة شرف ‏وبتلابيب ثيابه معلنين عن غضبنا ورفضنا لشرف ولحكومة القرف ؟! ونحن نعلم جيداً أننا نخادع ‏أنفسنا بل ونعلم جيداً وعن ظهر قلب أن فاقد الشيء لايمكن له أن يعطيه ؟ وأن حكومة شرف أو ‏حكومة القرف هي نفسها حكومة نظيف وأن تخفي سوادها الأعظم من خلف أقنعة عبيطة وواهية ؟ ‏والآن نحن نخطأ ونضحك علي أنفسنا وللمرة الثانية ؟ بل ويضحك علينا عصام شرف وللمرة ‏الثانية وأعتقد أنها ستكون الأخيرة وبما يتم الآن من محاولة مستميتة أخري من جانب شرف ‏للخوض في نفس المستنقع وتكرار نفس الخطأ وذلك باتباع نفس الأسلوب وذات المنهج الخاطيء ‏ألا وهو أسلوب وسياسة الترقيع الوزاري ؟ ومحاولة أضافة المزيد من الرقع البالية والرثة لقلع ‏مركب متقادم وعتيق أكل السوس قلاعه وعشش في لبه وفي قلبه ولم يعد يجدي معه المزيد من ‏الترقيع في ثوب أو قماش شراعه المهلهل بالرقع من كل لون ؟ فكلا القماش والشراع بل والمركب ‏وبالكامل في حاجة إلي تغيير وتحديث جذري وشامل ؟ والأهم من تحديث المركب والشراع هو ‏البحث عن الربان المحترف الوطني والهمام والغير مرتعش أو متردد أو مسير ؟ ربان صاحب ‏وسيد قراره يحتكم فقط إلي خبرته وحنكته ولاتحركه أيادي خفية كانت أو واضحة ؟ نعم نحن في ‏حاجة إلي مركب جديدة كلياً وربان يعلم أين وأيان وكيف مجراها و مرساها ، ربان يمتلك البوصلة ‏ويمتلك الدفة والأهم أن يمتلك فريقاً من البحارة من ذوي الحنكة والخبرة والضمير الوطني ‏والقومي الحر ولكي يستطيعون به ومعه السير بهذا المركب وفقاً لهدف ورؤي وطنية وقومية ‏مخططة وممنهجة مسبقاً ، ونسيان سياسة الماضي الأسود والأغبر والكئيب ومحو عبارة ” علي ‏حسب الريح ماتودي ” ، يقيناً أننا بتنا في حاجة ملحة وقومية ووطنية وعاجلة إلي سفينة جديدة ‏ولربان حقيقي مؤهل ومتمكن ومحترف وأيضاً فريق من البحارة المحترفين والمؤهلين والوطنيين ‏الشرفاء ، وبدون ذلك فأن ترقيع الساري المتآكل وقماشه الرث البالي بالمزيد من الرقع لن يحول ‏دون جنوح أو غرق تلك السفينة أو القارب وفي بحر تسوده الظلمات المهلكة؟ وبيد ربان غير ‏مؤهل ولاحتي بحارة محترفين ؟ لأنهم جميعاً وبالأخير ليسوا بالقباطنة ولابالبحارة المحترفين ولكن ‏وكما يبدوا لنا ( شوية مراكبية ) .‏
    Mohamd.ghaith@gmail.com

  2. هناك عديد من التساؤلات :
    هل يحكم المعتصمون في ميدان التحرير مصر ؟
    هل سوف تظل حالة الفوضى مسيطرة على مصر من المعتصمين ؟
    من وراء هؤلاء المعتصمين ؟ تنظيمات ؟ ام دول ؟
    من يقوم بتمويل الاعتصامات في مصر ؟
    من اعطى الحق للمعتصمون الكلام عن الشعب المصري ؟
    لماذا يسكت الشعب المصري على الاقلية التى تثير الشغب والاعتصامات ؟

  3. الاخ المحترم محمد غيث اية ياخي الحرمان دة اية الكلام الكثير دة ارجو الرد في سطرين فقط

  4. انا شخصيا لي راي خاص وهو ان المجلس العسكري ومجلس الوزراء قد قاموا بعمل متكامل وهو تطهير وزارة الداخلية والتغيير الوزاري الجديد ويجب على الاشخاص المعتصمون الالتزام والرجوع الى منازلهم حتى تعود الحياة الى طبيعتها وكل انسان يشارك في النهضة من خلال العمل ويجب التوقف عن الاعتصامات والمظاهرات في ميدان التحرير او المحافظات الاخرى وحتى نتيح الفرصة للانتخابات البرلمانية والرئاسية وتعود مصر مرة اخرى مسبار الوطن العربي وتعود السياحة والعلاقات الانتاجية والاقتصادية على اكمل وجة .

  5. السلام والصلاة على خير المرسلين سيدنا محمد نبينا ورسولنا وبعد ،،،،

    هناك موضوع هام وحيوي يجب ان نلقى الضوء علية وهو موضوع ( الشهداء ) يجب ياخوتي ان نفرق بين الشهداء في سبيل الله والشهداء في سبيل الثورة فالازهر الشريف قد اطلق على اموات الثورة مسمى الشهداء وهذا مخالف لشرع الله عز وجل لان الشهيد يستشهد في سبيل الله وليس في سبيل ثورة فمن جعل الميت في الثورة شهيد من قال له اشترك في مظاهرات وعرض حياتك للخطر فالانسان لدية عقل في التفكير والله امرنا ان نحافظ على انفسنا من الهلاك ولا نرمي بانفسنا في الموت إلا في سبيل الله ولهذا فالاموات في الثورة ليس شهداء ليس شهداء بل اموات اشهد على ذلك واقول والله اعلم .

    1. فضيلة الشيخ حسن القرطبي تحية وسلام الله عليك ،،،،
      اود وان اعرف راي فضيلتكم في موضوع الاعتصامات التى يقوم بها فصائل الاتجاهات السياسية وجذب فلول من الشعب في هذا الأمر هل هذا مخالف لشرع الله وخصوصا ان هناك فئات من الشعب ترفض الاعتصامات والمظاهرات وتريد ان تعيش في استقرار وهناك سؤال اخر لماذا يقوم التيار الاسلامي بالاعتصامات مع باقي التيارات السياسية والى متى سوف نظل في هذا الامر ارجو من فضيلتكم الرد على هذا الامر لانني اشتركت في بداية الثورة في المظاهرات ولكنني لم اشارك بعد ان تنحى الرئيس المخلوع .

  6. ماهي حقيقة عصام شرف ؟!‏

    هاجمت جريده الامه فى عددها السبت 25 -6-2011رئيس الوزرء ‏الدكتور عصام شرف كاشفه تورطه فى القضيه رقم 405 حصر اموال ‏عامه عليا وتتلخص القضيه فى استيلاء مبلغ 50 الف يورو بدون وجه ‏حق من اموال الاتحاد الاوربى والغريب انها مرفقه هذه الاتهامات بصور ‏المستندات وتفاصيل التحقيقات معه مما يدعو للعجب ان الجريده تبين ان ‏النائب العام الحالى هو من كان يحقق بالقضيه التى تركت لمده عام امتنع ‏شرف فيها عن المثول للتحقيقات وانه لم يذهب الا عند وعد المخلوع له ‏بتقفيل القضيه وهو بالفعل ماحدث والان خطوره الموضوع اصبح من ‏الخطر وخاصه ان عصام شرف هو رئيس وزراء الثوره الذى حمل على ‏الاعناق من ميدان التحرير ويحكى الموضوع ان شرف كان رئيسا ‏لمشروع اغادير الذى كان عن عباره ربط كل من مصر والاردن وتونس ‏والجزائر ودول اوربا بشبكه مواصلات عبر المتوسط وكانت 50الف ‏يورو هم فى الحقيقه قيمه الدراسات المخصصه للمشروع والغريب ان ‏شرف استلم الدفعات الاولى من المشروع ولم يمضى على وصل استلام ‏ثم قدم استقالته بعدها ثم سافر بالدرسات التى بحوزته للاردن بصفته ‏مسئولا فى الحكومه المصريه واقنع وحده اغادير بانه قادر على تنفيذ ‏الشروع على ان يحول المشروع لشركه لوجيك الخاصه به وبشركائه ‏وبهذا جعلت صوت الامه الدكتور شرف متهما فى قضيه تمس الشرف ‏وشردت اخر منابع ثقه الشعب فى الشخص الوحيد التى كانت ترى فيه ‏بصيص من النور للايام القادمه‎ .
    ويتبادر الى ذهنى الان كثير من التساؤلات واردت ان تشاركونى الرأى ‏فيها‎ :

    ‏1- هل تتجرأ الجريده ان تلفق مثل تلك الحادثه وهى تعلم جيدا انها من ‏الممكن ان تغلق بحكم عسكرى ويطلب منها كفاله ماليه كبيره كرد شرف ‏للدكتور عصام ؟؟؟‎
    ‏2-‏‎ ‎كيف تتجنى الجريده على رئيس الوزراء ؟؟؟ وبالمستندات ؟؟؟‎
    انا اعتقد ان الموضوع غير مفبرك ولكن سيظهر رد فعل او تكذيب من ‏الدكتور عصام ام لا؟؟؟؟‎ ‎
    ‏3- سبق لنفس الجريدة وفي تحقيق مطول أن أتهمت عصام شرف ‏بالتواطؤ وحماية المدعوا / سمير ذكي عبد القوي والذي سهل لجميع ‏لصوص وعصابة مبارك ووزارؤه ورئيس مجلس الشعب الأستيلاء علي ‏أراضي بآلآف الأفدنة في الحزام الأخضر بمدينة 6 أكتوبر ؟ والقصة ‏الكاملة موجودة علي النت تحت مسمي ( لغز عسكري المظلات سمير ‏ذكي عبد القوي ؟! ) ومع ذلك لم يرد أويصد عصام شرف ؟!‏‎
    ارجو من كل مايقرأ هذا الموضوع يعطينى رأيه وشكرا‎ .‎
    Mohamd.ghaith@gmail.com

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *