الكنيسة الانجيلية: نرفض استخدام ورقة “الأقباط” في المغازلة السياسية

الكنيسة الانجيلية: نرفض استخدام ورقة “الأقباط” في المغازلة السياسية
القس أندريه زكى

 كتب – علي عبد المنعم:

أدان الدكتور القس أندريه زكى نائب رئيس الطائفة الانجيلية بمصر، الأحداث الطائفية التي شهدتها البلاد  خلال اليومين الماضيين في منطقة الخصوص بمحافظة القليوبية، وما تلها من اعتداء على مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، أحد  رموز المسيحية ليس في مصر وحدها بل في الشرق الأوسط والعالم أجمع، وذلك في أعقاب الانتهاء من مراسم الصلاة التي جرت بالكاتدرائية على أروح ضحايا الخصوص.

 جاء ذلك في البيان الذى أصدرته الطائفة الانجيلية بمصر صباح اليوم، والتي أعربت فيه عن شديد أسفها لاستمرار مسلسل الأحداث الطائفية التي تقع بين الحين والاخر، والتي تتحول من مشكلة اجتماعية، الى  أحداث طائفية  يسقط فيها العشرات من الضحايا ما بين قتلى وجرحى.

وأكد البيان على أن كل ما يحدث من اعتداءات على الأرواح والممتلكات الخاصة والعامة بعيدا كل البعد عن القيم الانسانية والاخلاقية  التي ندعو اليها جميعا.

كما دعا الدكتور القس أندريه زكى الى سرعة تحرك كافة القوى، وبخاصة مؤسسات الدولة المعنية، لحماية الوطن من كافة أشكال العنف، وضرورة تفعيل القانون بكل حزم على الجميع. مؤكدا على رفض استخدام ورقة الأقباط في المغازلة السياسية التي تشهدها مصر عقب أحداث ثورة الخامس والعشرين من يناير. مشيرا الى أن العلاج الأمني والسياسي وحدهما  لا يكفيان في مثل هذه الاحداث.

 واختتم البيان بتقديم خالص العزاء لأسر الضحايا الذين سقطوا في الخصوص أو أمام الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، داعيا الله أن يحفظ مصر من كل شر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *