مصر الثورة في رسالة حادة لمرسي: لن تكون أقوى من قارون ونهضتك كاذبة

مصر الثورة في رسالة حادة لمرسي: لن تكون أقوى من قارون ونهضتك كاذبة
المهندس محمود مهران رئيس حزب مصر الثورة

كتب- معتز راشد:

أصدر حزب مصر الثورة برئاسة المهندس محمود مهران بياناً مساء السبت استنكر فيه مايحدث بمصر وآخرها آحداث فتنة الخصوص وماوصفه بالنهضه الكاذبة التي يتحدث عنها الاخوان والتي لن تحدث كما وصفها البيان .

ووجه البيان رسالة حادة إلي الرئيس محمد مرسي عنوانها “رسالة من عبداً ضعيف إلي الرئيس محمد مرسي” علي لسان رئيس الحزب، مناديه فيها “بأيها المبشر بالنهضة والقائم عليها والحاضر الغائب” مطالبه الوقوف مع نفسه دقيقة وأن ينظر إلي الشعب ويري مايجري له وما حققه للشعب المصري وما أصدره من بيانات وقرارات متخبطة.

وناشد الحزب في رسالته الرئيس بالكف عن العبث بمقدرات الشعب، محذراً إياه أن حسابه مع الله سيكون عسيرا مهما طال به العمر ومهما أوتي من قوة وجبروت مستشهداً بمصير أقوي الجبابرة هامان وقارون وفرعون مشيراً إلي أن الطريق الذي يسلكه الرئيس بمصر ملئ بالفتن والظلمات وأن قراراته مفتنه ومقسمة للأمة وابنائها، وأنه السبب في كل الدماء التي سالت علي الارض.

ووصف مصر الثورة الرئيس مرسي “بالدكتاتور” مطالبه بان يكون بارا بمصر وان يترك شئون الدولة لمن يقدر عليها محذره بقوله “لا تغرنك عشيرتك واهلك من حولك فأنت ضعيف امام قدرة الله واترك لأبنائك ارثا طيبا فأنت قد اوحلتهم في الطين وتركت لهم اكف تتضرع الي الله لدحرك وتلعنك”.

كما أشار مصر الثورة إلي أن الرئيس شارك وتسبب في قتل جنود وضباط القوات المسلحة في رفح وفي خطف ضباط وجنود الشرطة وانه يتستر علي شركائه حتي الان برغم علمه بهم واتهمه “الحزب” بانه اهدر اقتصاد الدولة بقرارات ضعيفة وتسبب في اغلاق مئتان وخمسون مصنعا وتسبب في هجر روؤس الاموال الوطنية الي الخارج وسفك الدماء في شتي الميادين وقضي علي الامن وحارب قضاء مصر وهدم جميع المؤسسات وقوض اركان الدولة واذهب هيبتها وفرط في ارض سيناء ولم يدافع عنها وانه فضل غيرنا علينا وانه صدر لهم الغاز والكهرباء والسولار وتركنا في ازمة وانه ضيع حقوق المرأة و ساعد علي تدنيس الكتب المدرسية بموضوعات سخيفة عبثت برؤوس اطفالنا ووظف افراد حاشيته في كافة الوظائف التي لا يستحقونها ولا يقدرون عليها لعدم كفائتهم واستحوذ هو وجماعته علي جميع مقدراتنا و فرق بيننا وجعل مننا شيعا وطوائف أساءت الي الدين الحنيف وشوهت الاسلام وكان مثلا سيئا للمسلم وتاجر بالدين ودعا الي التجارة به واصدر من القوانين مايشوه الدين في استخدام الشعارات الدينية في دولة مدنية وتسبب في ارتفاع معدلات الفقر والعنوسة الي اعلي نسبة لها

واخيراً وليس اخراً وصف “الحزب” الرئيس بأنه كان ابكما اصما في معظم المواقف التي تتطلب ان يرد علي رعاياه فيها وانه اضعف الدولة المصرية امام العالم وعطلها واخرها مائة عام وجعل منها دولة ثيوقراطيه وانه اصبح رائدا في عدم احترام القوانين والاحكام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *