حرق راية التوحيد أمام أحد المساجد

حرق راية التوحيد أمام أحد المساجد
189_1_0

وكالات:

أقدمت ثلاث ناشطات من حركة “فيمن” (نساء عاريات) اليوم /الأربعاء/ على إحراق العلم السلفى أمام مسجد باريس الكبير بالعاصمة الفرنسية.

وأعلنت الفتيات الثلاث انهن قمن بذلك للتعبير عن تضامنهم مع ناشطة تونسية تنتمى للحركة (فيمن) ولشجب انتهاكات حقوق الإنسان ضد المرأة في الدول العربية والإسلامية.وقامت الشابات الثلاث (فرنسيتان وتونسية)، بإشعال النار فى الراية السوداء التى تحمل “الشهادتين” والتى تعد علم السلفيين أمام المسجد الكبير، الواقع بقلب العاصمة الفرنسية ، فى حين قام أفراد أمن المسجد بمحاولة إبعادهن.

وكتبت الناشطات الثلاث على أجسادهن شعارات “الإسلاميون العرب ضد المرأة”، “الحرية للنساء”،”اللعنة على أخلاقك”.

وقالت إينا شيفتشينكو، أحدى مؤسسات الحركة النسائية، والتى شاركت فى الواقعة التى لم تستغرق سوى دقائق فى تصريحات لها- انهن ترغبن فى استنكار “التطرف الدينى”، موضحة أن مسجد باريس الكبير يعد رمزا للدين الإسلامي.

وأكدت تضامن حركتها مع الناشطة التونسية أمينة تيلر (التى تنتمى للحركة) التى طالب السلفيون بتونس برجمها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *