الحقيقة وراء ضرب كوريا الشمالية للولايات المتحدة الامريكية‎

الحقيقة وراء ضرب كوريا الشمالية للولايات المتحدة الامريكية‎
كوريا الشمالية

كتب- محمود عبد الرحمن:

أعلنت كوريا الشمالية أنها تملك صواريخ إستراتيجية قادرة على ضرب أراضي الولايات المتحدة، وذلك ردا على اتفاق جديد وقع أول أمس الأحد بين واشنطن وسيول، لزيادة مدى الصواريخ الكورية الجنوبية وهذا يعـُد أكبر أسباب التوتر بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الامريكية .

وفي بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية، قال المتحدث باسم لجنة الدفاع الوطني “الجيش الثوري لكوريا الشمالية بما فيه من قوات وصواريخ الاستراتيجية، وضعت لاستهداف ليس فقط القوات الأمريكية في الأرخبيل الكوري، ولكن أيضًا في اليابان وغوام وحتى في أراضي الولايات المتحدة”.

وأضاف المتحدث أن بيونج يانج عاصمة كوريا الشمالية مستعدة لمواجهة أي عدو قوة نووية مقابل قوة نووية وصاروخ مقابل صاروخ.

وجاءت هذه التهديدات ردًّا على إعلان سيول عاصمة “كوريا الجنوبية” مساء الأحد الماضي، عن توقيع اتفاق مع واشنطن يتيح لها زيادة مدى صواريخها البالستية قصيرة المدي ثلاث مرات تقريبًا وعلى أن تغطي مجمل كوريا الشمالية.

وصرح المستشار الكوري الجنوبي للأمن القومي شونج يونج – وو للصحافيين أن مدى الصواريخ سيزداد من 300 كلم حاليًا إلى 800، وقال: “الهدف الأساسي هو الحد من استفزازات الشمال العسكرية”.

وتنشر الولايات المتحدة 28500 جندي على أراضي كوريا الجنوبية وتضمن لها “مظلة نووية” في حال تعرضها إلى هجوم، وفي المقابل وافقت سيول على الحد من مدى صواريخها في 2001، لخفض التوتر في شبه الجزيرة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *