” الشورى ” : الشعارات الدينية فى الانتخابات تجر البلاد لحرب أهلية

” الشورى ” : الشعارات الدينية فى الانتخابات تجر البلاد لحرب أهلية
s1201317142030_1

وكالات:

حذر عدد من نواب مجلس الشورى من الطعن بعدم دستورية المادة 61 من قانون مباشرة الحقوق السياسية بعد إقراره، التى تتضمن إباحة استخدام الشعارات الدينية فى الانتخابات البرلمانية، وقالوا: «إنها ربما تجر البلاد لحرب أهلية، وارتفاع نبرة تكفير أحزاب جبهة الإنقاذ».

كانت الفقرة الخاصة بإباحة استخدام الشعارات الدينية فى الانتخابات قد نالت موافقة حزبى الحرية والعدالة والنور، وتمسك صبحى صالح، النائب الإخوانى، بأحقية استخدام المرشحين للشعارات الدينية التزاماً بالمرجعية الإسلامية.

أنه من حق المسيحيين استخدام شعارات دينية ما دامت لا تصطدم بالشريعة الإسلامية، وقال: «إن (الشورى) أثناء إعداده للقانون راعى الأخذ بالمادة 6 من الدستور، التى تحظر التفرقة بين المواطنين بسبب الدين أو الجنس أو الأصل، ومن ثم فإن الحديث عن أن المادة بها عوار دستورى غير دقيق».

وتساءل: «لو أجرينا الانتخابات دون استخدام الشعارات، هنكون أمام انتخابات أم (هبالة)؟». وأضاف: «الإخوان لم يصبحوا فى حاجة لاستخدام شعار (الإسلام هو الحل)؛ لأن الوضع تغير الآن».

ورفض ممدوح رمزى، النائب المعين، تصريحات «صالح»، وحذر من حدوث حرب أهلية داخل المجتمع، نتيجة استخدام الشعارات الدينية، مشيراً إلى أن الإخوان والتيارات الإسلامية بوجه عام ستتصدى للشعارات التى سيستخدمها المرشحون الأقباط؛ نظراً لاصطدامها بالمادة الثانية من الدستور، ما يجر البلاد لاشتباكات وعنف خلال مراحل الانتخابات.

وقال النائب محمد أبوالعينين، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد: إن حزب الحرية والعدالة قصد من استخدام الشعارات الدينية تكسير عظام أحزاب جبهة الإنقاذ الوطنى فى الانتخابات المقبلة، وتشويه صورتهم واتهامهم بالعلمانية والكفر، ما يترتب عليه حصد التيار الإسلامى أغلبية المقاعد البرلمانية.

من جانبه، طالب النائب عاطف عواد (الوسط) بالعودة للنص الأصلى المقدم من الحكومة للمادة 61 التى حظرت الدعاية الانتخابية القائمة على استخدام الشعارات الدينية. وأشار إلى أن العقوبات التى تتضمنها المادة تعتبر هزيلة؛ لأنها تقضى بالحبس مدة لا تقل عن 3 أشهر وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تتجاوز 10 آلاف، ما يسهل من استخدام هذه الشعارات. وحذر من شبهة عدم دستورية القانون بسبب ما سماها «الألغام التى تحتويها بعض مواده».

يأتى ذلك فى الوقت الذى رحب فيه عدد من أعضاء حزب النور بإباحة استخدام الشعارات الدينية فى الانتخابات البرلمانية، وقالوا: «إن الإسلام دين الشعب المصرى، ومن غير المقبول استخدام أى شعارات أيديولوجية تصطدم بالشعارات الدينية».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *