3 بلاغات جديدة ضد «باسم يوسف» لسخريته من الصلاة و إهانة القضاء و الإساءة لباكستان‎

3 بلاغات جديدة ضد «باسم يوسف» لسخريته من الصلاة و إهانة القضاء و الإساءة لباكستان‎
باسم يوسف

كتب – حنان جبران:

تقدم المحامى أحمد عبد السلام الريطى المستشار القانونى لحركة مصر الوطنية المعارضة، بثلاثة بلاغات جديدة، للمحامى العام الأول لنيابات استئناف المنصورة، ضد الإعلامى باسم يوسف، مقدم برنامج “البرنامج” على قناة “سى بى سى” الفضائية، باتهامات جديدة شملت اهانة أعضاء المكتب الفنى للنائب العام، والإساءة لدولة باكستان والتسبب فى توتر العلاقة بينها وبين مصر، والسخرية من فريضة الصلاة.

تضمن البلاغ الأول الذى قيد برقم 1175 لـسنة 2013 عرائض المحامى العام بالمنصور، أن الإعلامى باسم يوسف قام بإهانة محامى العموم بمكتب النائب العام المستشار طلعت إبراهيم عبد الله، وكذلك أهان الضباط المكلفين بحراسة مبنى دار القضاء العالى، بواسطة تدوينات قام بنشرها بحسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”.

وأوضح أنه بالرغم من بدء التحقيق معه داخل مكتب النائب العام لم يتوقف باسم يوسف عن كتابة تعليقاته الساخرة، إذ أنه علق ساخراً ونشر تدوينة محتواها “الضباط ومحامى مكتب النائب العام عايزين يتصوروا معايا”، وتسائل بسخرية ” يمكن ده سبب الاستدعاءّ؟!”، حيث إن ما قرر به المشكو فى حقه هو إهانة بالقول لمحامى العموم بمكتب النائب العام والضباط المكلفين بالحراسة، فضلاً عن كونه استهزاء بقرار الضبط والإحضار الصادر من النائب العام، حيث أكد أن سبب استدعائه أنهم يريدون التقاط الصور معه.

بينما تضمن البلاغ الثانى المقيد برقم 1176 لـسنة 2013 عرائض المحامى الأول لنيابات استئناف المنصورة، أن المشكو فى حقه قام فى الحلقة 14 من برنامج البرنامج بالسخرية من فريضة الصلاة وهى أحد أركان الإسلام الخمسة مما يعد ازدراء للدين الإسلامى، واتهم مقدم البلاغ الإعلامى باسم يوسف بالتشكيك فى أحد الأركان الخمسة للإسلام مما يؤدى إلى تفكر العامة فى الإلحاد، ودفع بعض المواطنين لاعتناق دين اخر غير الدين الإسلامى.

فيما اتهم البلاغ الثالث رقم 1177 عرائض المحامى العام الأول لنيابات استئناف المنصورة، باسم يوسف بالإساءة إلى دولة باكستان مما قد يترتب عليه توتر العلاقات بين السلطات الحاكمة هناك والنظام المصرى، حيث نشر بجريدة اليوم السابع فى العدد 671 الموافق الاثنين 1/4/2013 فى الصفحة الرئيسية صورة للمشكو فى حقه وهو يرتدى ما يشابه الزى الذى ارتداه رئيس الجمهورية فى الشهر الماضى فى دولة باكستان الإسلامية عند تكريمه وكذلك ارتدى ما يشبه القبعة الكبيرة.

وذكر البلاغ أن المشكو فى حقه ارتكب جريمة إهانة دولة أجنبية وهى باكستان وأفراد شعبها وذلك معاقب عليه فى قانون العقوبات، وذلك بسخريته من هذا الزى وارتداؤه فى وقت ومكان لا يتم ارتداء مثل تلك الأزياء فيه، وقد قام بذلك الفعل أمام جمع غفير من المصريين ونشر عن طريق وسائل الإعلام وكان ذلك الفعل أثناء ذهابه للتحقيق بمكتب النائب العام بعد صدور قرار ضبطه وإحضاره، وذلك الأمر يسىء للعلاقات بين مصر وباكستان بحيث لا يمكن أن تصل السخرية والاستهزاء بشعب آخر وبدولة أجنبية إسلامية عضو فى منظمة الدول الإسلامية مما يضر بالعلاقات الدولية لمصر.

وكان النائب العام المستشار طلعت إبراهيم عبد الله قد قرر إحالة البلاغ المقدم من أعضاء الهيئة العليا لاتحاد محامين مصر، ضد رئيس مجلس إدارة قناة “أون تى فى” الفضائية بصفته المسئول عما يعرض فى القناة من برامج، والإعلامى جابر القرموطى، مقدم برنامج مانشيت، وآخرين، إلى المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، للتحقيق فى اتهامهم بتكدير الأمن العام وسب وإهانة القضاء بالتعرض إلى رجال النيابة العامة وتوجيه اتهامات لهم.

وذكر البلاغ الذى حمل رقم 5461 لسنة 2013 عرائض النائب العام أنه بتاريخ 31/3/2013 تعرض الإعلامى جابر القرموطى فى حلقة برنامجه مانشيت المذاع على فضائية قناة أون تى لواقعة البلاغات المقدمة المقدمة ضد الإعلامى باسم يوسف، وعلق على قرار الضبط والإحضار الصادر ضده من النيابة العامة بتوجيه اتهامات لرجال القضاء من شأنها الانتقاص منهم بين المواطنين، ونشر الفوضى وتكدير الأمن والسلم الاجتماعى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *