النيابة تطلب محمود سعد وخيري رمضان وتامر أمين ولميس الحديدي‎

النيابة تطلب محمود سعد وخيري رمضان وتامر أمين ولميس الحديدي‎
1757392013330628

كتب- محمود عبد الرحمن:

طلبت النيابة الإدارية بشكل رسمي، من مسؤلي الشئون القانونية بأتحاد الإذاعة والتليفزيون بإرسال خطابات رسمية لكل من الإعلاميين “محمود سعد” و”خيري رمضان” و”تامر أمين” و”مني الشرقاوي” وذلك بصفتهم مقدمي برنامج «مصر النهاردة» الذي كان يذاع علي شاشة الفضائية المصرية والثانية الارضية ، حتي شهرين بعد ثورة 25 يناير 2011 .

هذا بالإضافة إلي استدعاء الإعلامية “لميس الحديدي” بصفتها مقدمة برنامج من “قلب مصر” علي شاشة «نايل لايف» بقطاع المتخصصة بالإضافة إلي 170 عاملاً من برامجيين ومعدين وفنيين عملوا في البرنامجين وذلك للاطلاع علي العقود المبرمة بين اتحاد الإذاعة والتليفزيون ووكالة صوت القاهرة معهم عن تلك البرامج وحقيقة الأجور التي حصلوا عليها.

بعد استبعاد أنس الفقي وزير الإعلام الأسبق وأسامة الشيخ رئيس الاتحاد الأسبق وإبراهيم العقباوي رئيس وكالة صوت القاهرة الأسبق من مناصبهم تعتبر عقود هؤلاء الإعلاميين ملغاة إلا أنهم استمروا في تقديم البرامج والحصول علي نفس أجورهم حتي الغاء البرامج رسمياً أثناء وجود «سامي الشريف» كرئيس للاتحاد بعد الثورة وتخييرهم ما بين إلغاء البرامج أو الحصول علي الأجور حسب لوائح العمل داخل الاتحاد والغاء جميع عقودهم الموقعة سابقاً.

النيابة الإدارية ستطلب من الإعلاميين “تامر امين” و”مني الشرقاوي” برد  فارق الأجور التي تقاضوه لأنهم في الأساس موظفون باتحاد الإذاعة والتليفزيون ويجب ألا يتجاوز سقف الأجر لكل منهم عن سقوف العمل في ماسبيرو والمبلغ المراد رده مليون و300 الف جنيه تقريبًا.

 جاء قرار النيابة بفتح هذه الملفات جاء بناء علي طلب مباشر من “شكري أبو عميرة” رئيس التليفزيون الذي طلب استرداد جزء من الأجور الضخمة التي حصل عليها هؤلاء الإعلاميون علي غرار ما يحدث الآن في قضايا «هدايا الأهرام والأخبار» وذلك بعد اجتماع جمعة بصلاح عبد المقصود وزير الإعلام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *