بيان عن حركة الداخليه

بيان عن حركة الداخليه
er2

كتبت – ايمان مصطفى

أعلنت وزارة الداخليه عن أكبر حركة فى تاريخ وزارة الداخليه: و لكن بكل أسف فأن الحركة لم تتبنى مطالب الثوار بهدف تطهير وزارة الداخليه من ضباط الشرطة الذين تلوثت أيديهم بقتل و تعذيب الشعب المصرى فى عهد النظام البائد .
 

و فى الإسكندريه و على سبيل المثال ابقت الحركه على أثنين من رموز التعذيب فى السنوات القليله الماضيه .

الضابط خالد غرابه الذى كان نائب مدير الأمن فى السنتين الماضيتين و الذى يعرفه كل المتظاهرين فى الإسكندريه نتيجة معاملته الوحشيه مع المتظاهرين .

والذى فى عهده كانت الإسكندريه عاصمة التعذيب و القتل فى أقسام الشرطة فى السنتين الماضيتين و نعلم جميعا الشهيد خالد سعيد والشهيد سيد بلال  وغيرهم.

 

 

ومن المعلوم لدى وزارة الداخلية أن نائب مدير الأمن (الحكمدار)هو رجل تنفيذ السياسات إلى واقع فهو المنفذ على الأرض ومسئول مسئولية مباشرة عن تنفيذ سياسات مدير الأمن وبذلك تقوم الوزارة بتنفيذ نفس سياستها قبل الثورة وهى تقوم فقط بتضميض جراحها لمعاودة نشاطها وليس بتر العضو الفاسد حتى يحيا باقى الجسد .

والضابط خالد شلبى الشهير ” خالد أركب” وقت ان كان ضابطا فى قسم المنتزة و الذى صدر ضده حكم “ في قضية النيابة العامة رقم 67909 لسنة 2000 المنتزه ورقم 1548 كلي شرق “ بالحبس ثلاث سنوات نتيجة وفاة احد المواطنين على يده .

 

وكلا الضابطين يتحملان مسئولية الشهداء والمصابيين أثناء ثورة 25 يناير بحكم مسئوليتهم عن الأمن فى الإسكندريه قبل و بعد هذا التاريخ .

كما تم الأبقاء على الضابطين المتهمين فى قضايا قتل الثوار أمثال وائل الكومى و معتز العسقلانى .

 

ان شباب القوى السياسيه بالإسكندريه ترفض تماما أستمرار هذه النماذج من ضباط الداخليه و نؤكد اننا لن نصمت على أستمرار هؤلاء الضباط و نطالب بالمحاكمة العادلة و بسرعة أستبعادهم نهائيا من الخدمه كما جاء فى بيان رئيس الوزراء .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *