سامح عاشور يدعو إلى إضراب عام للمحامين يوم 10 أبريل

سامح عاشور يدعو إلى إضراب عام للمحامين يوم 10 أبريل
DSCF1561

كتب- ياسمين حموده:

دعا سامح عاشور نقيب المحامين كافة محامي الإسكندرية الدخول في اعتصام مفتوح بدءاً من يوم 10 أبريل القادم، احتجاجاً على التعدي على المحامين بالضرب في أحداث قسم الرمل أول يوم الجمعة الماضي، واحتجازهم داخل سجن برج العرب.

وتعهد عاشور  وسط حضور المئات من محامي الإسكندرية ظهر اليوم داخل محكمة الإسكندرية الإبتدائية، بمحاسبة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، ومدير أمن الإسكندرية اللواء أمين عز الدين، ومدير مباحث الإسكندرية اللواء ناصر العبد وجميع أفراد وقوات شرطة قسم الرمل الذين قاموا بضرب المحامين وسحلهم، أثناء دفاعهم عن النشطاء السياسيين المحتجزين داخل القسم.

ومن جانبهم هتف المئات من المحاميين “يا عاشور قول الحق أنت نقيبنا ولا لأ”، “محامين ثوار حنكمل المشوار”، “يسقط يسقط حكم المرشد.. يسقط يسقط حكم الإخوان المسلمين””.

وشدد عاشور على أنه لن يسمح بتسليم نقابة المحاميين لجماعة الإخوان المسلمين، وأن سيحافظ على حصانة النقابة وحريتها، وأن النقابة بدورها  ستحافظ على استقلال الوطن، قائلاً: “سنقول الحق أينما كان، أهم شئ لدينا وحدة الصف، فلا يجب أن يكون محامين النقابة متخلفين مع بعضهم، فالمحاماة قيمة واحدة، وستكون أيدينا في أيد بعض”.

وطالب بتكوين هيئة استشارية من المحامين وعلى رأسهم الذين قبضوا عليهم في أحداث قسم الرمل، تعمل على الإيمان بحرية النقابة  وأهدافها، ومن أجل الحفاظ على الوطن، لكي يسيروا على الطريق الصحيح، قائلاً: “المعركة طويلة جداً مع السلطة”.

وقد شهدت الجلسة في بدايتها مشادات كلامية بين النقيب سامح عاشور وبعض المحامين داخل الجلسة، حيث اعترض المحامين على عدم حضور عاشور وقائع ضرب المحامين أمام قسم الرمل، حيث رأوا أن النقابة لم تقف بجانبهم، حيث قال عاشور في بداية الجلسة: “لن تفلح المحاماة والنقابة إذا تفرق المحامون واختلفوا في وقت الأزمات، فنقابة المحامين دائماً في حالة عراك وصراع مع السلطة  من أجل الحق والعدل وسيادة القانون، وهذا العراك من الممكن أن يؤدي إلى إنقاذ البلاد والنقابة والمحاماة، ومن الممكن أن يؤدي إلى إحباط الجميع”.

وأضاف أن صراع نقابة المحامين مع السلطة “تاريخي” منذ الإحتلال الأجنبي لمصر، وقبل ثورة يناير وبعدها، مؤكداً أن القيمة الحقيقية للمحاماة ما تقدمه من رؤية واضحة وأهداف تفصل بين الحق والباطل، قائلاً: “الذين يدعون أن تنفصل المحاماة عن الواقع، ولا تحقق المحامة دورها في العكوف على هموم الوطن، فلا كرامة للمحاماة بدون كرامة للوطن”.

وتعجب نقيب المحاميين بأنه كيف تتحول أقسام الشرطة ووزارة الداخلية من حكم وملاذ للمواطنيين، إلى سيف في أيدي السلطة تضرب وتبطش به، قائلاً: “محامون يذهبوا للدفاع عن حقوق الأخرين سواء كنت متفق معهم أو مختلف إلى قسم الرمل للدفاع عن المواطنيين، يتم ضربهم وسحلهم، ثم يتصل بي حكمدار المدينةويقول لي أن المحاميين هم أبنائنا وأخواتنا، ثم يأتيني تليفون اخر يقول لي أن المحاميين تم ضربهم مرة أخرى”.

وهنا عاتب المحامون النقيب بأنه لم يأتي فور وقوع ضرب المحاميين أمام قسم الرمل، ولم يتخذ قرارت فورية للدفاع عن كرامتهم، رد عاشور: “اتصلت وقتها بقناة أون تي في وطالبت جموع المحامين بالنزول أمام القسم ليدافعوا عن زملائهم، فلا يجوز أن نزايد على بعض، فكان من الغير طبيعي أن أتي من القاهرة الساعة واحدة بليل، لمشاهدة الواقعة بعد انتهائها، فنحن أصحاب مصلحة واحدة”.

وأتبع عاشور أنه قام بتحرير محضر لدى النائب العام بأنه لن يتهاون في حق المحامين المعتدى عليهم، وأنه طالب بالكشف على المحامين داخل المستشفيات لتسجيل الواقعة، قائلاً: “حق المحامين الذين ضربوا في رقبتنا، عاشت نقابة المحامين حرة، وعاشت وحدة المحامين، وعاش وطننا حر”.

واستطرد أن وزارة الداخلية تعد خصم كبير أمام النقابة ، مطالباً بضرورة محاسبة وزير الداخلية ومدير أمن الإسكندرية، قائلاً: “إذا فرطنا في حقنا مرة، فستكون مصر غير موجودة غداً، وندعو إلى إضراب بدء من يوم 10 أبريل، وإذا وافقت الجمعية العمومية للنقابة الفرعية بنقابة المحاميين على الإضراب سيتم التصعيد”.

وردد المحامون وعلى رأسهم سامح عاشور د قسم نقابة المحاميين، قائلون: “نقسم بالله العظيم أن نحافظ على استقلال نقابة المحامين، واستقلال الوطن، وسلامة أمن الوطن”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *