“الدولية لحقوق الصحفيين” ترسل خطابا شديد اللهجة للنائب العام بسبب باسم يوسف

“الدولية لحقوق الصحفيين” ترسل خطابا شديد اللهجة للنائب العام بسبب باسم يوسف
خطاب

وكالات:

أرسلت اللجنة الدولية للدفاع عن الصحفيين، خطابًا إلى النائب العام المستشار طلعت عبدالله، تطلب منه السماح لأحد ممثليها بحضور التحقيق مع الإعلامي الساخر باسم يوسف مقدم برنامج “البرنامج”.

 وقالت اللجنة، في خطابها الموقع باسم مديرها التنفيذي جول سايمون: “نحن منظمة مستقلة غير هادفة للربح تهتم بتعزيز حرية التعبير حول العالم، ونكتب إليكم للإعراب اهتمامنا البالغ بطلب إلقاء القبض على باسم يوسف واستمرار التحقيقات مع الصحفيين المصريين نتيجة انتقادهم للرئيس محمد مرسي، ونطلب منكم السماح لممثلتنا في مصر شيماء أبوالخير بحضور التحقيق مع باسم يوسف، وننتظر أن تنظر لطلبنا بعين الاهتمام”.

 وأعلنت الجمعية المصرية للتغيير بالولايات المتحدة تضامنها مع “يوسف” وجميع النشطاء والإعلاميين والمحامين المعتقلين ونشطاء الإسكندرية الذين “يتعرضون لاتهامات وحملات تشويه متواصلة من قبل محمد مرسي وجماعته ونائبه العام”.

 وأعلنت الجمعية عن نيتها تنظيم أنشطة احتجاجية متصاعدة وواسعة فس حال استمرار تلك الهجمة القمعية بحقهم، وهددت بخطوات تصعيدية أكثر قائلة: “إن لم يرتدع مرسي عن منهجه القمعي فستنظم الجمعية احتجاجات واسعة أمام السفارات والقنصليات المصرية بالخارج وأمام جميع المؤسسات الدولية ومراكز صنع القرار للضغط على الحكومة المصرية بكافة الوسائل الممكنة”.

 وحثت الجمعية المصرية للتغيير، كل المواطنين على أن يقيموا الدعاوى القضائية ضد مرسي ونائبه العام غير الشرعي بتهمة انتهاك القانون وتعطيل أحكام القضاء وعدم احترامها والفساد.

 وتابعت في بيان شديد اللهجة: “إن محاولات مرسي الحثيثة لإسكات الأصوات المعارضة له لهي محاولة مكشوفة للتهرب من المساءلة والشفافية والتغطية على فشله الذريع في إدارة كافة الملفات الداخلية والخارجية من قبل إدارته و جماعته السياسية، فبدلا من ان يركز الرئيس على مسؤوليته في تلبية حاجات المواطنين والوفاء بوعوده الانتخابية، والعمل على إنقاذ الاقتصاد المصري وتفادي العنف والفوضى المتفشية في مختلف أوجه الحياة العامة فإنه يضع الإعلام ككبش فداء بتحميله مسؤولية هذا الفشل والتهاوي”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *