كوريا الشمالية تعلن الحرب على شقيقتها

كوريا الشمالية تعلن الحرب على شقيقتها
1-164265

وكالات:

تحتاج دول مثل كوريا الشمالية وسوريا وغيرهما من دول المنطقة وخارجها الى عدو دائم يكون بمثابة البعبع للناس لضمان بقاء الزعيم المنقذ من هذا الخطر المحدق بالوطن كل يوم .

وفي كوريا الشمالية بشكل خاص تطلق صافرة الانذار كل مساء منذرة بغارة جوية تقوم بها الولايات المتحدة على الوطن لتدمر منجزات الامة الكورية الشمالية, ولا يقدم الاعلام سببا للعداء الاميركي سوى تاريخ الحرب الكورية اواسط القرن الماضي ثم تحالفات الغرب مع كوريا الجنوبية التي تحتل المرتبة الثانية على قائمة اعداء الجارة الشمالية المنهكمة بانتاج الاسلحة وتكديسها استعدادا لساعة الصفر التي قد تعلن في اية لحظة ولذلك تطفأ انوار بيونغ يانغ العاصمة بعد الغروب بقليل كل مساء وتنام المدينة مظلمة كما لو انها مدينة اشباح .

لقد قدر لي ان ازور كوريا الشمالية قبل اكثر من عشر سنوات , ولم يختلف الحال انذاك عن اليوم , فالحرب تدق الابواب في تلك الدولة النائية في شمال شرق الكرة الارضية كل ليلة , ويعلن النفير العام كل ليلة , ويفهم من نبرة قارئ الاخبار في المحطة التلفزيونية التيمة ان الغارة قد بدأت وما على الناس الا الاسراع لحمل السلاح ولذلك لا تخلو شوارع المدينة المقفرة من دوريات الجيش فيما الشعب المرهق من العمل في مصانع الاسلحة ينام منذ ساعات الليل الاولى ولا يعرف عن العالم الخارجي سوى الكراهية والعداء .

في كوريا الشمالية اعلام غريب الاطوار فقد شاهدت نشرة اخبار في عز الصيف اوردت خبرا (طازجا ) عن الزعيم العظيم كيم جونغ ايل في موسم الشتاء وكان يرتدي المعطف الثقيل ويفتتح مصنعا تتكدس عند مدخله جبال الثلج , وفي اليوم التالي سألت فقيل ان الخبر يتكرر مع كل نشرة اخبار تقريبا منذ ستة اشهر , ولذلك لا غرابة ابدا فهذا هو الاعلام المقاوم للامبريالية الاميركية التي تطمح لتدمير كوريا , وعندما سألت عن الاعلام التلفزيوني الفضائي قال لنا القادة الكوريون ان الولايات المتحدة لا تسمح لتلفزيوننا بالوصول الى الخارج .

القادة الكوريون وكبار زعماء الحزب الحاكم اما انهم يتحدثون عن حرب محتملة في اي وقت فيحضرون الناس لها , أو أنهم يتحدثون لتبرير اي اخفاق مقارنة مع كوريا الجنوبية بالحصار وبالكراهية الاميركية للشعب الكوري في الشمال , ورغم ان متحف الهدايا الخاصة بالزعيم العظيم يضم سيارة فارهة من صنع كوريا الجنوبية كان قد اهداها رئيس الوزراء الكوري الجنوبي للزعيم الشمالي ذات يوم , الا ان كوريا الجنوبية لا تمثل لحكومة الشمال وللحزبيين فيها الا الشكل الشرير من الانظمة الرأسمالية , وفي سنوات التسعينيات كانت هناك محاولات صلح بين الطرفين تمهيدا لتوحيد الكوريتين ثم اكتشف زعماء الشمال ان خسارتهم للحكم أكيدة اذا قبلوا بالوحدة بالنظر الى نجاحات الجنوبيين فقرروا افشال الوحدة لان الشعب الكوري ما كان ليختارهم زعماء لو ملك حرية الاختيار .

اليوم تعلن كوريا الشمالية الحرب على كوريا الجنوبية , والسبب مرة اخرة مواصلة سياسة توفير التهديد الخارجي اضافة الى توفير المبرر لسوء الاوضاع المعيشية في الشمال بسبب الميزانية العسكرية والمجهود الحربي الذي يستنفد طاقات المجتمع, ثم من المهم جدا ان يحظى الزعيم الجديد ونجل الزعيم العظيم بفرصة اثبات انه المنقذ للأمة من الامبريالية الكورية الجنوبية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *