الحرية والعدالية يتهم الدستور بخطف أحد أعضاؤه

الحرية والعدالية يتهم الدستور بخطف أحد أعضاؤه
الحريه و العداله

كتب- بهجت أحمد:

اتهم حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية، حزب الدستور بالوقوف وراء اختطاف أحد كوادره فى المحافظة.

وقال الحرية والعدالة فى بيان له اليوم: “اختطاف أحد كوادر الحزب مساء أمس على خلفية الصراع السياسى هو تحول خطير فى طرق الممارسة السياسية، بعد عمليات حرق واقتحام المقرات والاعتداء على الأفراد والممتلكات الخاصة والعامة”.

وأضاف البيان: “ما حدث أمس من اختطاف أحمد سعيد أحد كوادر حزب الحرية والعدالة بمنطقة سيدى بشر من قبل بعض أعضاء حزب الدستور والاعتداء عليه بوحشية يعد جريمة بكل المقاييس، وذلك رداً على إلقاء القبض على أحد الأعضاء المنتمى إليهم فى منطقة فلنمج من قبل أهالى المنطقة وتسليمه إلى قسم شرطة رمل أول لمنعه من اقتحام مقر الحرية والعدالة”.

وحمل حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية المسئولية كاملة لحزب الدستور ومن خلفه ـ بحسب قول البيان ـ من حزب التيار الشعبى وجبهة الإنقاذ، وأوضح الحزب أنه يستطيع جيداً التحكم فى أعضائه وشبابه الذين فاض بهم الكيل من كثرة الاعتداء على مقراتهم وإخوانهم، ولكنه فى الوقت نفسه لا يستطيع التحكم فى غضب أقارب وجيران وزملاء عضو الحزب الذى تم الاعتداء عليه اليوم بوحشية من قبل أعضاء حزب الدستور، نظراً للحالة التى شاهدوه عليها بعد إطلاق سراحه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *