صباحي : ما حدث فى تونس جدث فى مصر “ثورة لان تكتمل”

صباحي : ما حدث فى تونس جدث فى مصر “ثورة لان تكتمل”
صباحى

وكالات:

قال حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي المصري، إن القوى الوطنية لا ترفض التوافق، ولا ترغب في أن يكون بينها وبين السلطة قطيعة، لكنها تطلب حوارًا جادًا ذات أسس موضوعية قائم على شراكة حقيقية بين كل الفرقاء السياسيين لإتمام العبور نحو نموذج ديمقراطي، وهو ما لم تبرهن عليه مؤسسة الرئاسة حتى الآن، مؤكدًا أن مرسي فقد رصيدًا هائلاً من شعبيته.

وأضاف «صباحي»، في بيان للتيار الشعبي، خلال لقائه بالرئيس التونسي منصف المرزوقي، الجمعة، في قصر قرطاج الرئاسي على هامش مشاركته في فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي، أن «ما حدث فى تونس مثله ما حدث فى مصر، ثورة عظيمة لم تكتمل، ولكن الشعبين مصرين على استكمالها»، مؤكدًا على أهمية التحول الديمقراطي فى مصر على أن يتبعه تحول ثورى، كي يصبح متناغمًا مع حالة المجتمع المصرى حاليًا».

وقال: «نحن فى التيار الشعبي نراهن على قدرة التونسيين في تقديم نموذج للتحول الديمقراطي، نظرًا للتنوع في إدارة الدولة ما بين مؤسسة الرئاسة والحكومة الائتلافية الحاكمة، على عكس ما هو حادث عمليًا في مصر من اختزال طرف واحد لقواعد اللعبة السياسية وتنكره لجميع شركاء الحركة الوطنية بعد وصوله للسلطة».
وأضاف: «السلطة في مصر تفقد باستمرار رصيدًا هائلاً من شعبيتها، وأظهرت مؤشرات نتائج انتخابات اتحادات الطلبة بالجامعات المصرية، ونتائج انتخابات النقابات المهنية وعلى رأسها الصيادلة والصحفيين والطب البيطري».

وأوضح «صباحي» أن «جبهة الإنقاذ طالبت بتوافر 7 ضمانات أساسية للمشاكرة في العملية الديمقراطية، على رأسها تغيير الحكومة الحالية التي أثبتت عجزًا واضحًا في الوفاء بمتطلبات المصريين، وتعيين حكومة جديدة محايدة تستكمل العملية الانتقالية، وإعادة الاعتبار الى القضاء من خلال إقالة النائب العام الحالي والسماح المجلس الاعلى للقضاء من ترشيح نائب عام جديد وتمكين القضاء من الإشراف الكامل على الانتخابات القادمة، ووضع قانون انتخابات جديد يسمح يعامل المتنافسين السياسيين على أساس من مبدأ تكافؤ الفرص، وهو مالم يستجب إليه الرئيس حتى الآن، مشيرًا إلى أن القضاء أثبت صحة وجهة نظر القوى الوطنية من خلال الحكم ببطلان قانون الانتخابات وبطلان تعيين النائب العام الجديد».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *