“جنرال إسرائيلي” على استعداد لأطلاق ألف صاروخ وقذيفة فى الحرب علي سوريا في كل يوم قتال

“جنرال إسرائيلي” على استعداد لأطلاق ألف صاروخ وقذيفة فى الحرب علي سوريا في كل يوم قتال
جنرال إسرائيلي: قادرون على الصمود في وجه أي هجوم كيماوي سوري

محمود عبد الرحمن

نشرت وكالة “رويترز” يوم الجمعة تقرير عن احتمالات وقوع حرب كيماوية بين الجانب السوري والاسرائيلي ,حيث قال جنرال إسرائيلي يوم الجمعة إن بامكان إسرائيل الصمود في وجه أي هجوم بأسلحة كيماوية من جانب سوريا لكنه أضاف أن إصدار دمشق أوامر بشن مثل هذا الهجوم غير محتمل.

ووصف التقرير المخاوف الدولية على مصير ترسانة الأسلحة الكيماوية التي يتردد أن دمشق تمتلكها. وهددت إسرائيل بشن حرب لمنع الاسلاميين المتشددين أو ميليشيات حزب الله في لبنان المجاور من الحصول على هذه الأسلحة.

وأشار بعض المسؤولين الإسرائيليين أيضا إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد الذي يواجه انتفاضة ضد حكمه منذ عامين يمكن أن يشن هجوما كيماويا على إسرائيل في بادرة تحد انتحارية.

لكن الميجر جنرال” ايال ايزنبيرج” قائد قيادة الجبهة الداخلية في إسرائيل وصف هذا السيناريو بأنه غير محتمل وقال في مقابلة مع صحيفة هاآرتس الاسرائيلية “لا أتوقع حربا كيماوية علينا.” ,وأضاف أن هناك “احتمالا مؤكدا” باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد إسرائيل إذا ما وقعت في “الأيدي الخاطئة” لكنه قال “لن يهزم هذا دولة إسرائيل. نعلم كيف نتعامل مع هذا النوع من الأمور ونحن مستعدون له.”

وأشار التقرير ان الحكومة الإسرائيلية وفرت أقنعة غاز لنحو 60 في المئة من مواطنيها يعيش معظمهم في مناطق حضرية ويرجح أن تستهدف في أي حرب في المستقبل. وقال ايزنبيرج إنه بدلا من توفير أقنعة مماثلة لباقي سكانها فإن إسرائيل يجب أن تستثمر في تحسين أجهزة الانذار من الغارات الجوية.

وعلى الجانب الاخر استشهدت رويترز بصمت حكومة الأسد بامتلاكها لأسلحة كيماوية, لكنها قالت إنها لن تستخدم مثل هذه الترسانة إلا لصد الأعداء من الخارج. فيما أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي تمتلك ترسانة أسلحة نووية.

وأكد ايزنبيرج في المقابلة مع هاآرتس عن قلق متزايد من ترسانة حزب الله اللبناني والتي تقول إسرائيل إنها تشمل 60 ألف صاروخ وتزايدت قوتها عما كانت عليه عندما خاض حزب الله حربا ضد إسرائيل عام 2006 .

ونقلت هاآرتس عن ايزنبيرج قوله إن هناك خمسة آلاف من بين صواريخ حزب الله تحمل رؤوسا متفجرة تزن بين 300 و880 كيلوجراما ويمكنها الوصول إلى تل ابيب.

وقال “أعد لسيناريو يطلق فيه أكثر من ألف صاروخ وقذيفة على الجبهة الداخلية في كل يوم قتال.”

وأضاف أن الجبهة الداخلية لإسرائيل قد تمنى بخسائر أكبر من جبهات القتال فيها.

ووضح التقرير تطور الجيش الاسرائيلي  تكنولوجيا بمنظومة القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ والتي يمكنها إسقاط معظم الصواريخ التي يطلقها حزب الله والنشطاء الفلسطينيون في قطاع غزة. ونشر الاسرائيليون حتى الان خمسة من منصات الاعتراض ويقولون إنه يجب نشر 13 منصة اعتراض صواريخ لاستكمال تأمين الدفاع عن البلاد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *