النيابة تحقق مع المتهمين بقطع كابل الإنترنت، و خبراء : الكابل يحتاج معدات حديثة لقطعه

النيابة تحقق مع المتهمين بقطع كابل الإنترنت، و خبراء : الكابل يحتاج معدات حديثة لقطعه
كابل-نت

وكالات:

تباشر نيابة شرق الكلية بالإسكندرية التحقيق مع ثلاثة أشخاص تم ضبطهم من قبل القوات البحرية حال قيامهم بقطع كابل الإنترنت بشاطئ الشاطبي شرق الإسكندرية.

وكان قسم شرطة باب شرقي قد تلقي بلاغا من وليد عبدالعليم سيد أحمد (41 سنه) مدير الكابلات الدولية بالشركة المصرية للاتصالات بأنه أثناء تواجده بعمله تلاحظ له علي شاشات الكمبيوتر الخاصة بالشركة وجود عطل بشبكة النت بسبب حدوث قطع بكابل النت الممتد داخل مياه البحر علي بعد 700 متر بمنطقة شاطئ الشاطبى ، فقام بإبلاغ القوات البحرية.

وفي وقت لاحق .. ورد للقسم المحضر المحرر بمعرفة مخابرات حرس الحدود ، يتضمن ضبط كل من إبراهيم عبدربه مهدي (30 سنة)غطاس مقيم بدائرة قسم الدخيلة ، وشقيقة حسني عبد ربه مهدي (32 سنة) عطاس، ومحمود محمد متولي دسوقي (25 سنة) صاحب مركب صيد مقيم بدائرة قسم الدخيلة ، حال قيامهم بالغطس وقطع كابل النت البحري التابع للشركة المصرية للاتصالات وبحوزتهم عدد ” 3 ” اسطوانات أوكسجين.

وبمواجهتهم ، أنكـروا ما نسب إليهم وأضافوا بأنهم كانوا يقومون بالغطس لجمع مخلفات السفن من قاع البحر ، وعند مشاهدتهم لأنش القوات البحرية حاولوا الهرب.

وقال اللواء أمين عزالدين مدير أمن الإسكندرية إن المديرية أحالت المتهمين إلي النيابة العامة للتحقيق معهم ، مشيرا إلي ان المتهمين أنكروا تعمدهم قطع كابل الإنترنت ، وأقروا في التحقيقات الأولية أنهم يعملون في البحث عن “خردة السفن” الغارقة أمام شاطئ الاسكندرية لإعادة بيعها، وأنه أثناء بحثهم حاولوا أخذ كابل الإنترنت مما تسبب في انقطاعه.

فيما قال خبير الاتصالات المهندس نائل الشافعي، والمحاضر في معهد مساتشوستس الأمريكي للتكنولوجيا، إن قطع الكابل البحري سموي4 أمر بالغ الصعوبة، فالكابل مدرع بسبع طبقات من الحماية أهمهم «كفلار» الأقوى من الصلب والذي ينصهر عند 800 درجة مئوية لمدة 70 ساعة، حسب قوله.

أضاف «الشافعي» المتواجد في الولايات المتحدة الأمريكية، في حسابه على «تويتر»، أن المعدات المطلوبة لقطع تدريع الكابل البحري ثم قطع الكابل هي معدات ثقيلة لا يقدر على حملها أفراد ولا تعمل في الماء، و يجب أن تعمل في الهواء، مشيرا إلى أن المقبوض عليهم صيادون كانوا يسترزقون من انتشال حطام المراكب.

وأشار إلى أن وجود القطع في الكابل البحري في منطقة «أبوتلات»، على بعد 750 متراً من ساحل الإسكندرية وبعمق 50 مترًا تحت سطح البحر، يعني الحاجة لأكثر من مركب صيد ومعدات غوص غير عادية للوصول للكابل.

وأوضح أن خدمات الإنترنت لن تستقر دون الحاجة إلى سعات فورية والتي قد تصل سعرها في السوق السوداء إلى 400 مليون دولار، مشيرا إلى أن مصر في حاجة إلى شراء سعات فورية لتوفير بدائل لضمان استمرار خدمة الإنترنت دون انقطاعها عن المستخدمين.

وأضاف «الشافعي» أن على المسؤولين في مصر قبل البحث عن سعات فورية البحث عن طرق لضمان عدم انقطاع مثل تلك الكابلات مرة أخرى، وهو ما سيوفر على الدولة الملايين من الدولارات.

وكانت شركة المصرية للاتصالات أعلنت عن حدوث انقطاع في الكابل SMW4، الذي يعد أحد الكابلات البحرية الرئيسية المغذية للإنترنت في مصر وعدد من الدول المجاورة حيث يمتد من جنوب فرنسا مرورا بإيطاليا والجزائر وتونس ومصر والسعودية ثم الإمارات والهند وباكستان وتايلاند وبنغلاديش وينتهي في سنغافورة.

وكان متحدث باسم الجيش المصري أعلن عن القبض على ثلاثة غواصين في مركب صيد أشتبه في محاولتهم قطع كابل الإنترنت، وأنهم يخضعون الآن للتحقيق.

يشار إلى أن انقطاع كابل SMW4يعد الانقطاع الثالث للكابلات البحرية التي تمر بمصر في أقل من إسبوع، ففي الجمعة الماضية وجد قطعين في الكابلين EIGوTE Northالمتواجدين في البحر المتوسط أيضاً.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *