العالم يتحرك لإنقاذ مصر من شبح «المجاعة»‎

العالم يتحرك لإنقاذ مصر من شبح «المجاعة»‎
باسم عوده

كتب – حنان جبران:

أثار انخفاض احتياطات مصر من النقد الأجنبى وعدم قدرتها على عقد مناقصات لشراء القمح حالة من القلق العالمى حول مدى قدرة الحكومة على توفير رغيف العيش للمواطنين.

وفى هذا السياق، أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية أمس الأول مستشار الشئون الاقتصادية بالسفارة الأمريكية بالقاهرة إلى وزارة التموين، بشكل مفاجئ، لبحث الوضع ومدى تأثيرة على اختفاء رغيف الخبز، وناقش المسئول الأمريكى مع الدكتور باسم عودة، وزير التموين، منظومة تحرير الدقيق وخطط التنفيذ فى المراحل القادمة، وعرض المسئول الأمريكى توفير الدعم الفنى والمالى واقتراحات بإعادة هيكلة الدعم وضمان وصوله لمستحقيه.

كما زار مسئول القطاع المالى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولى وزارة التموين، وطلب التعرف على سياسة الوزارة فى تحقيق التنمية الشاملة والعادلة للمواطنين ورفع مستويات معيشتهم وطرق حصول المواطنين على الدعم ومدى تلبية الاحتياجات الأساسية للأسر المصرية من الخبز والسلع الضرورية والخدمات الرئيسية، إضافة إلى ما يقدم للمواطن من الأنشطة التنموية ذات الطابع الجماهيرى.

كما زار الوزارة وفد فرنسى ضم كلاً من رئيس رابطة الحبوب الفرنسية ونائب المستشار الاقتصادى بالسفارة الفرنسية بالقاهرة، ومدير الرابطة بفرنسا، والمدير الإقليمى بالقاهرة، وعرضوا خلال اللقاء التسهيلات التى تقدمها الرابطة من حيث عروض القمح وأسعاره، والمساهمة فى آليات وسائل التخزين والنقل، والتسهيلات الائتمانية ومدة السماح وقيمة السداد.

وأجرى وزير التموين حواراً مع صحيفة «فايننشيال تايمز»، أكد خلاله أن مصر تتوقع من المصدّرين الأمريكيين والأوروبيين شروطاً ميّسرة فى تصدير القمح، حتى تعوض ما نقص من مخزوناتها، وقال إن «مخزونات القمح الحالية تكفى حتى نهاية يونيو.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *