أتحاد شباب الثورة باسيوط : الفقر أقسي أنواع الظلم الذي يواجه أهالى أسيوط والمسئولين خارج نطاق الخدمة

أتحاد شباب الثورة باسيوط : الفقر أقسي أنواع الظلم الذي يواجه أهالى أسيوط والمسئولين خارج نطاق الخدمة
index

أسيوط – سحر محمد:

تعاني أسيوط من الفقر بنسبة ترتفع عن 65% . ورغم تباين التقديرات الرسمية وغير الرسمية بشأن نسبتها، إلا أنها تبقى مرتفعة بشكل ملحوظ وتتركز في الأرياف أكثر من الحضر،حيث يعيش المواطنون في محافظة أسيوط حالة من المعاناة اليومية ، تجسدت في غياب الكثير من الخدمات التي تمس حياتهم،وأكد اتحاد شباب الثورة بأسيوط ان هناك حالة من التراخى الملحوظ من قبل القيادات التنفيذية خاصة فى المراكز والقرى ، ولعل ذلك يرجع الى غياب الرقابة الفعالة من قبل القيادات العليا فى المحافظة .

وحذر عقيل اسماعيل عقيل المتحدث الرسمى للاتحاد باسيوط من خطورة عدم تواصل المسئولين مع المواطنين ،وأنه يوجد فجوة عميقة بينهم ، وطالب عقيل بضرورة وجود خطط سريعة وعاجلة لرفع المعاناة عن أهالى أسيوط ،لان احوال المواطنين المؤلمة والقاسية قد لا تنتظر تنفيذ المشروعات الورقية التى تعلن المحافظة عنها فى وسائل الاعلام المختلفة والتى تحتاج لسنوات لتنفيذها ، وعلى محافظ اسيوط ان يضع روشتة علاج فورية للازمات التى تتعلق بحياة المواطن اليومية .

وأكد محمود معوض نفادى – المنسق العام للاتحاد – أن غياب الرقابة من القيادات العليا فى المحافظة ادى الى وجود الكثير من رؤساء المدن والقرى والمصالح الحكومية خارج نطاق الخدمة ،وأكد نفادى أن لا يوجد رحمة بالمواطن فى اسيوط الذى يعانى اقسى انواع الظلم وهو الفقر ، فبدلا من التخفيف عنه كان تركه وحيدا يسبح ضد تيار الفقر الجارف ، واصبحت المعاناة جزء اصيل من حياة المواطنين فى اسيوط . ولذا على المسئولين ترك المكاتب المكيفة والنزول الى الشارع من اجل مشاركة المواطنين اوجاعهم والامهم اللامتناهية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *