انطلاق فاعليات أعمال القمة العربية بالدوحة‎

انطلاق فاعليات أعمال القمة العربية بالدوحة‎
مؤتمر القمة العربية

كتب – شيماء أسامة:

أنطلقت اليوم بالعاصمة الدوحة فاعليات القمة العربية الرابعة والعشرون فى دورتها العادية تحت شعار ” الوضع الراهن وافاق المستقبل ” يترأسها الشيخ حمد بن خليفة أمير دولة قطر  كما حضر العديد من  القادة وزعماء الدول العربية وعلى رأسهم الرئيس المصرى د.محمد مرسى ووزير الخارجية د. محمد كامل عمرو ورئيس دولة فلسطين محمود عباس والامير سلمان بن عبد العزيز  ووزير خارجية تركيا أحمد داودو أوغلو وعبدالله بن حسين رئيس الاردن و الامين العام لجامعة الدول العربية د. نبيل العربى ,الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامى أكمل الدين أوغلو والتى   ستعقد على مدار يومين فى مواجهة العديد من التحديات  العربية حيث ستناقش على مائدتها العديد من المشروعات التى باتت تستحوذ على الرأى العام العربى أهمها القضية الفلسطينية بكل ما تشملة من محاور والقضية السورية التى يترأس وفدها رئيس ” الائتلاف الوطنى السورى المعارض “الشيخ معاذ الخطيب الذى بدوره سيلقى كلمة امام القمة ممثلا دولة سوريا كما ضم الوفد “سهير الاتاسى و الامين العام للائتلاف مصطفى الصباغ ورئيس الحكومة المؤقتة غسان هيتو ورئيس المجلس الوطنى “وبدءت الكلمة لدول العراق ألقاها نائب رئيس  العراق خضير الخزاعى بالنيابة عن الرئيس جال طالبانى .

شاملا  للجميع بالشكر الجزيل لاستضافتهم بما يخدم مصالح الشعوب والشكرموصول  للجامعةالعربية على دورها الرائد المشرف  والدكتورنبيل العربى  علىجهودة المتواصلة  التى تبذل حيث نهض العراق للمسؤليات الكبيرة والتحديات التى تواجه المنطقة العربية لتدفادى العنف كما أشار الى المادة الثامنة من ميثاق الجامعة  ان  تحترم كل الدول لنظام الحكم القائم لباقى الدول والا يتغير النظام بها الا بالشكل المناسب بالعمل  الدؤب فى خلفية متينة فى حرصها على الميثاقات المنبسقة عن الجامعة .وقد تبنت خطة ناجحة عقد 5-13- بمؤتمر كتابة الدساتير العربية بالقاهرة ديمقراطية ومؤتمر التضامن 12-12-فى بغداد من انجح المؤتمرات فى هذا الصدد ومن المناسب التذكير التبرع لصندوق الاسرى الفلسطنين الذى اوصى العراق بقيمة مليارى دولار من 10-:12 لشئون مجلس النواب تفعيل البرلمانم العربى وفى خلا ل فترة تراسة ليضع جملة من المقترحات العمل على تشكيل مجلس امنى عربى وفق صيغة متطالبات الامن العربى عهو الاطار الشامل بعيد عن اى تدخلات خارجية لان العرب هم الاجدر على حل قضاياهم .

كما أقر الامين العام للجامعة العربية  الدكتور نبيل العربى فى كلمتة عن أمانية فى ان يحقق شعار القمة أهدافة وما يصبو الية وينشدة من أجل أستقرار المنطقة مرحبا بالسادة الحضور ومقعد سوريا الذى شغلتة المعارضة السورية كما حث على ضرورة وقف نزيف الدم بأرضيها  كما أشاد بدور دولة فلسطين الذى توصل الى خطوة دولية للاعتراف بها على مقاعد الامم المتحدة بدولة مراقب غير عضو مسارا جديدا غير تقليدى كما حث على ضرورة المصالحة الفلسطينية لاستعادة الوحدة وفى هذا الصدد تقدم بعقد قمة مصغرة لقرار المصالحة وانشاء صندوق خاص لصمود القدس وتمكين الشعب الفلسطينى من اراضية كما ناشد المجتمع الدولى والعربى على استمرار دعم خطى الاخضر الابراهيمى المبعوث الاممى المشترك كما أشار الى استمرار الجامعة فى دعم الشعب السورى وأعادة اعمارها  والحث على ضرورةأستكمال  تطوير ميثاق الجامعة العربية منذ القمة السابقةببغداد لمواجهة التحديات حيث قامت لجنة رفيع المستوى على البء بالفعل أعادة هيكلة الهيكل التنظيمى للجامعة وتحديد المهارات للوظائف بالجامعة والدفع بالصف الثانى للمواقع القيادية وأستقطاب القوى البشرية من جميع ارجاء الوطن العربى وانشاء مبعوثتان واحدة لشئون المجتمع الانسانى والثانية لشئون الاغاثة الانسانية واقامة صندوقللمعاشات كما مازالت الجامعة تحتاج الى المزيد من الاصلاحات الاكثر عمقا لتكوين تكتل أقتصادى عربى حيث يحتاج ميثاقها الى مراجعة بعد انه تقرر بعد الحرب العالمية الثانية فى ظروف لم تعد مناسبة لعصرنا الحالى وأقرار المحكمة العربية لحقوق الانسان التى أقتراحتها حكومة البحرين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *