حالة من الاحتقان تسيطر على الشارع السكندرى اثناء تشييع جثمان يسرى سلامة

حالة من الاحتقان تسيطر على الشارع السكندرى اثناء تشييع جثمان يسرى سلامة
599784_10151352791036130_182683996_n

 

كتبت- هبة الزغبى :

سيطرت حالة من الاحتقان والغضب على القوى السياسية بالإسكندرية ، بعد تأخر وصول جثمان الدكتور محمد يسرى عضو الهيئة العليا لحزب الدستور ، والمتحدث السابق لحزب النور، الذى وافته المنية صباح الأحد عن عمر يناهز 39 عاما، وذلك بعد نبأ نقل الجثمان من ثلاجة المركز الطبي بمنطقة سموحة ، إلى مشرحة الإسعاف بكوم الدكة “لتشريح الجثمان”.

وأثارت أنباء تأخر الجثمان استياء العديد من النشطاء والقوى المشاركة فى تشييع الجثمان بالإسكندرية ، حيث أبدى العديد اندهاشهم بسبب ذلك القرار الذى لا يتم اتخاذه سوى للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية فى الوفاة .

وتجمع مئات النشطاء أمام مسجد “العمري” بمنطقة كرموز ، والذى من المقرر أن تقام صلاة الجنازة داخله ، فى انتظار وصول الجثمان ، بينما توجه عشرات النشطاء إلى مشرحة الإسعاف ،لمعرفة أسباب تأخر وصوله ،خاصة بعد ما تردد حول أن سبب الوفاة إصابة بالقدم والبطن .

  وحملوا النظام الحاكم مسؤولية ما وصفوه بمماطلة إخراج الجثمان من المشرحة ، لمنع عمل جنازة شعبية تليق بتاريخ الدكتور ” يسرى سلامة “.

وكان ذلك وسط حضور مكثف لقادة الدعوة السلفية ورموز حزب النور بالإسكندرية والمحافظات ومن ابرزهم الشيخ سعيد عبدالعظيم -عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية و نادر بكار المتحدث باسم حزب النور و الدكتور ياسر برهامي، عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية، والشيخ أحمد السيسي- القيادي السلفي – والدكتور محمد اسماعيل المقدم القيادى السلفى .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *