التخطي إلى المحتوى

مـروة علـي

29/5/2011

أحال النائب العام عبد المجيد محمود البلاغين المقدمين من رئيس أئتلاف ثورة مصر ضد اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق الي المستشار هشام بدوي المحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا للتحقيق وإتخاذ اللازم قانونا ..

قام الدكتور طارق زيدان رئيس ائتلاف ثورة مصر وعضو اللجنة التنسيقية للثورة ببلاغين إلي النائب العام ضد اللواء عمر سليمان مدير جهاز المخابرات السابق ونائب الرئيس المخلوع .. وطالب في بلاغه الأول بالتحقيق مع سليمان بتهمة المشاركة في تعذيب نحو مائتي معتقل من جنسيات عربية وإسلامية مختلفة لصالح جهاز المخابرات الأمريكية .. بينما تضمن البلاغ الثاني المطالبة بالتحقيق مع سليمان في شأن صمته علي قتل المتظاهرين من أبناء الثورة وفقا لشهادته أمام النيابة العامة واعترافه بأنه كان يبلغ الرئيس المخلوع أولا بأول بتقارير حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق حول الوضع بالبلد وتعامله مع الثورة وإطلاقه للرصاص علي المتظاهرين واتهم البلاغ سليمان بالمشاركة في قتل المتظاهرين من خلال منصبه كنائب للرئيس خاصة حين نقلت إليه صلاحيات الرئيس وبالرغم من ذلك لم يتخذ أي قرارات أو إجراءات لوقف مسلسل القتل والعكس من ذلك اتخذ موقفا سلبيا أقرب إلي المشاركة بجريمة النكراء مما يحمله المسئولية القانونية والجنائية ويدعو إلي مساءلته علي ارتكاب هذه الجرائم بحق شباب الثورة .. قيد البلاغين برقمي 7914 و 7915 لسنة 2011 عرائض النائب العام وجاري إتخاذ اللازم قانونا.