كلنا مجاريح…….

كلنا مجاريح…….
عفيفى1

بقلم : عفيفى السعيد :

من يهاجم الاخوان المسلمون ومقارتهم واسلوبهم وطريقه حكمهم ينتقدونهم ولا يريدون ان يسمعوا وجهة نظر الاخوان……..
وهذا لا يعنى ان الاخوان المسلمين هم الاصح ..ولكن قد يصيبون وقد يخطؤا فى ادارة الشؤون….

وعلّة من يهاجمون الاخوان وحزبهم والرئيس المنتخب ان هذه الجماعه بعيدة عن الثورة ومطالبها ولم يكونوا فاعلين او مؤثرين
فى احداث ثورة 25 يناير وبناء على ذالك ,, لم ولن يحققوا اى مطلب من مطالب الثورة .
وان هدفهم هو التمكن والتمكين من مفاصل الدوله المصريه!!

ومن جهه اخرى من يؤيدون الاخوان المسلمين وقيادتهم يبررون تايدهم بان الاخوان عانوا كثيرا وتم حبسهم وتعذيبهم وقتلهم واقصائهم من ابسط حقوق المواطنه منذ انشاء جماعة الاخوان المسلمون الى 25 يناير فيما لا يتحمله بشر من جميع انواع الانتهاكات التى تعرضوا لها …..فالنصبر على ادارتهم ونعطى لهم الفرصه كاملة ولا نستعجلهم لانهم عانوا كثيرا فضلا ان منهم اول رئيس مدنى… وان تركة النظام البائد مليئه بالفساد ومشكلات لا حصر لها !
……..والكل يتغنى بما فعله وتعرض له منفردا قبل ثورة يناير

من حبس او تعذيب او انتهاكات او تشهير سواء من اعضاء جبهة الانقاذ او الجبهة الاسلاميه او حتى الناشطيين السياسين مهمشيين سياسيا واعلاميا او معروفين!!!!!!
الكل منفردا يريد ان يكون هو الاول فى الادارة والراى والتحكم
مبررا ذالك بما عاناة؟؟
والنتيجه مزيد من الصراعات والمنازعات يغلب عليها استخدام
العنف بعيدا تماما عن مفهوم السياسه..
فهل يمكن ان نتعلم حسن واداب الحوار المثمر؟
هل يمكن ان يسمع بعضنا بعض بهدؤءللوصول لحل؟
….ما نتعرض له هو فشل وانهيار سريع لاى حلم كان من السهل تحقيقه بالاتحاد
والحل….

هو الغاء سياسه الاقصاء والعزف منفردا سواء من يملك الحكم او المعارض وان تتنازل كل القوى السياسية على ما يصرون عليه من اقصاء للاخربما يسمح بالتوافق وبان نضع فى اعتبارنا ارواح زهقت بدون وجه حق
ودماء سالت طالبه الحريه سواء قبل الثورة او اثنائها الى الان…..ولا داعى من ابراز خطأ الاخر وتضخيمه الى ان نعبر من ازماتنا لنصل الى
عيش….حريه…..عداله اجتماعيه

ننصر بها المظلوم…و.نعاقب بها الظالم …ونعطى لكل ذى حق
حقة.
فمصر فى اشد الحاجه للتعافى والعودة مرة اخرى رائدة للعالم باثره
افيــــــــــــــقوا يا ابناء مصر …..بالاتحاد
لانه بمنتهى البساطه والصراحة….
كلنا مجاريــــــــــــح

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *