البنت التي تنحنى لها أوراق الشجر وتغازلها النجوم ويمدها القمر

البنت التي تنحنى لها أوراق الشجر وتغازلها النجوم ويمدها القمر
1(2)

محمد مبارز:

جلست بنت صغيرة لم تخدش مشقة الحياة ومتاعبها أنامل أظافرها قط فهي فتاة لا تزل في المهد صبية ولأنها تتمتع بحسن جمالها وسمو مكانتها وقيمتها ومدى ثقافتها ونضج افكارها صارت كما وكأنها امرأة جميلة ذات حكمة وفضيلة اسمها لؤلؤ منثور أو نجم يتضرم بالسماء نسيم يحمل فراشات المودة ويبعثرها في ليلة قمراء اذا راحت تتفتح لها الأزهار والورود وتنحني لها اوراق الشجر وحين تغدو يتهادى الليل مع النجوم يغازلها القمر …. اتدرون من هي ؟

انها مصــــــــــــــــــــــر     

جلست أمام مرآتها تتصور تتخيل تفكر تحاور نفسها وتحاورها خواطرها

ولأنها شغوفة بطبعها لم تستطع ان تكبح جماح نفسها عن التفكير والتدبر لم يعرف الكره قلبها فهي حبيبة ومحبوبة أحبها الله فوهبها الأمان والطمئنينة تحب أهلها تحب أبنائها رغم قسوتهم عليها أحيانا وتقابل هي ذلك بالحب فلا تعرف شيئا عن البغضاء أو الكراهية .

سألت يوما نفسها :             

الاخــوان المسلمــين هل هم خائفـون يفكـــرون يتســاءلون …. ما هي قضيتـي ؟ ما هي مشكـلـتي ؟ مــــــــا هي غايتي وضالتي ؟

هل يجول في خواطرهم عن مدى ودرجة قبول الشارع المصري لهم ؟

هل يساورهم الشك والريبة في مؤيديهم وأنصارهم ؟

هل يفكرون كيف يعالجون أزماتهم واشكالياتهم مع القوى المعارضة وجبهة الانقاذ ؟

ماذا يدور في عقولهم والبابهم ؟

ماذا تكن وتخفي صدورهم ؟

هل يفكرون في مدى وجسامة وحجم ادارة ومسئولية شئون البلاد ؟

وماذا لو لم يصل الاخوان ويعتلون عرش مصر ؟

تساءلات كثيرة هنا وهناك ……..

صراعات في كافة الميادين والمناحي الحياتية

حقا انه عالم معقد بالتناحر حول الهيمنة والسلطان

عالم مليء بملذات الحياة وشهواتها

عالم متكالب على السلطة والمال والنفوذ

كنت اتمنى ان يكون الاخوان المسلمين في اطار مختلف عما أراه واعتقد انه كان الافضل لهم

كنت اتمنى ان يتولى الاخوان المسلمين شئون ومسئوليات وصلاحيات مختلفة مستنيرة ومستترة انما جلية وجليلة ذات تأثير قوي فعال قد يخشاه حكام ورؤساء الدول العظمي أو يولوه الاكتراث والتقدير بمعنى اني كنت أأمل واتصور من وجهة نظري المتواضعة ان يكون رئيس مصر رئيسا مدنيا لا يتبع اي حزب أو تيار من التيارات التي تشهدها ومنيت بها البلاد والتي لم تثري الحيـاة السياسيـة او الاقتصاديـة أو الاجتماعية لا بالنفع أو الافادة حتى وقتنا هذا بل ما جلبته وانتجته لنا لا يعدو سوى حميــة تارة وحماســة أو زعامة تارة اخرى وأحيانا ادعاءات أو اثارة الفتن والرأي العام

لقد اختطفت الثورة الشبابية الشعبية والتي راح من وراءها ضحايا وزهقت ارواح وترملت بسببها النساء وفقد فيها الآباء فلذات أكبادهم واقتطف الاخوان ثمارها واستولوا على  حكم البلاد والسلطة بل يريدون ان يهيمنون ويستحوذون على مفاصل الدولة دون جدوى او فائدة ملحوظة لم نشهد تغيير فعلي بل ما شهدناه انهيار بالاقتصاد القومي وتصدعات ونزاعات وصراعات ليس لها اول من آخر وافرزت تلك الصراعات والنزاعات حالة مرضية مزمنة من حالات الانشقاق والتمزق والانزلاق في نفق مظلم مخيف يسوده التناحر ويغيب فيه الأمن و الاستقرار في الوقت الذي كان يجب ان تفرز فيه لنا ثورة الخامس والعشرين من يناير على حسب طبيعة نشأتها وكينونتها وخواصها ومزاياها الائتلاف والالتفاف والتوحد حول بناء وطن واحد لكن لم نرى هذا أو ذاك وكان هذا سببه ومرجعه ان مصر بعد سقوط النظام وبعد انهيار الامن وغياب الاستقرار وكسر هيبة الامن المتمثل في جهاز الشرطة اشتدت حدة الصراع والشخصنة وتغليبها على الصالح العام

وعن دور الاخوان كنت اتمنى ان يكون موقعهم في البرلمان المتمثل في مجلسي الشعب والشورى

بأن يلعبوا دور المرجعية السيادية المستقلة عن مجلس الرئاسة .

فاذا ما كنت اعنيه هي المرجعية بكل ما تحمله الكلمة من معنى

حينئذ سيكون ايا من كان سيحكم مصر محاطا ومقيدا بالمرجعية بحيث لا يستطيع ان يبرم ويعقد اية اتفاقيات سياسية دون الرجوع اليهم والموافقة عليها بهذا الشكل اعتقد من وجهة نظري انه لن تستطيع الدول العظمى من فرض هيمنتها أو توصياتها على حاكم البلاد فما أراه أننا لازلنا نعيش في نفس العباءة وتحت نفس المظلة – نعم أدرك اننا بحكم كوننا دولة تعد من الدول النامية او اكبر قليلا فلن ولا نستطيع التملص والتخلص من هيمنة الدول العظمى ولكن اعتقد ان هيمنة بحدود وقيود افضل من هيمنة مطلقة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *