مكتبة الإسكندرية تشهد مؤتمر “دور الحركات العمالية في دعم الديمقراطية”

مكتبة الإسكندرية تشهد مؤتمر “دور الحركات العمالية في دعم الديمقراطية”
مكتبه الاسكندريه

كتب – أميرة صلاح:

شهدت مكتبة الإسكندرية في الفترة من 16 إلى 18 مارس الجاري مؤتمر “دور الحركات العمالية في دعم الديمقراطية”، والذي نظمة مركز الدراسات التنموية بمكتبة الإسكندرية بالتعاون مع المعهد السويدي بالإسكندرية.

شهد المؤتمر عدد من الجلسات التي ناقشت دور الحركات العمالية في دعم الديمقراطية، تحدث فيها مشاركين من عدد من الدول العربية كتونس ولبنان والمغرب والسودان ودول أجنبية مثل بولندا وإنجلترا والسويد.

افتتح المؤتمر كل من الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، والسفيرة برجيتا هولست؛ مدير المعهد السويدي بالإسكندرية، والكاتبة الصحفية أمينة شفيق.

وتحدثت السفيرة برجيتا هولست عن الدور الذي تلعبه الحركات العمالية في بناء الديموقراطة والتأثير فيها. وأشارت إلى أنه بعد قيام ثورة يناير 2011 بدأ المعهد السويدي بالإسكندرية في وضع خطة عمل مختلفة للتعامل مع الواقع الجديد ودعم التحول نحو الديمقراطية في مصر، مشددة على أهمية تنشيط الحركة العمالية في مصر وارتباطها بترسيخ الديمقراطية.

وأكدت أن الحكومات تقع عليها مسئولية دعم حقوق العمال، مبينة أهمية وجود ممثلين عن العمال في كل دولة للتفاوض مع الحكومة وأصحاب الأعمال على حقوق العمال. وأضافت أنه يجب وجود نية من الطرفين لتقبل آراء واقتراحات بعضهم البعض.

وفي كلمته، قدم الدكتور إسماعيل سراج الدين نظرة على الحركات العمالية في العالم، مبينًا أن الحركات العمالية تمثل حركات حقوقية تدافع عن حقوق الإنسان. وقدم نبذة تاريخية عن الحركات العمالية في العالم ومدى تطورها منذ القرن الثامن عشر وحتى الآن، حيث تحدث عن صراع العمال في القرنين الثامن والتاسع عشر للحصول على أدنى حقوقهم، ومدى صعوبة هذا الصراع خاصةً في ظل الرأسمالية والتي اعتبرت العمال كالعبيد.

وأوضح كيف عانى المهتمين بحقوق المرأة وحقوق الإنسان بوجه عام لإنهاء العبودية، وكيف أثر ذلك على آداب وفنون هذا العصر، مشيرًا إلى رائعة تشارلز ديكينز “أوليفر تويست” التي وصفت العشوائيات والفقر واستغلال طبقات المجتمع الفقيرة بأدنى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *