انقسام حول بيان المجلس العسكري .. واللجان الشعبية بالتحرير تلقي القبض على بلطجية حاولوا التسلل للميدان

انقسام حول بيان المجلس العسكري .. واللجان الشعبية بالتحرير تلقي القبض على بلطجية حاولوا التسلل للميدان
smal72011813753-270x142

 

 

كتبت – ايمان مصطفى

 

 

شهد ميدان التحرير، صباح اليوم الثلاثاء، اشتباكات بين عدد من الأشخاص وأعداد من المعتصمين بالميدان، وذلك بعد أن رفض أحد هؤلاء الأشخاص الذين وصفهم المعتصمون بالبلطجية إظهار هوية تحقيق شخصيته.

كما ألقى المعتصمون في ميدان التحرير، عقب بيان المجلس العسكري، القبض على عدد من البلطجية حاولوا دخول الميدان رغماً عن اللجان الشعبية، بعدما رفضوا إبراز بطاقات الهوية، وأشهروا الأسلحة البيضاء في وجه أفراد اللجان الشعبية.
وألقى المتظاهرون القبض على مجموعة منهم، واقتادوهم باتجاه المنصة الرئيسية، وأدخلوهم الخيام الخاصة بالبلطجية المعدة منذ يوم الجمعة الماضي التي شهدت مليونية الإصرار“.

ولم يختلف الأمر كثيرا في الإسكندرية، حيث شهد محيط تمثال سعد زغلول الكثير من السجال السياسي بين القوى والتيارات الحزبية والسياسية، والمواطنين غير المنتمين إلى أيا من تلك التيارات، لم يسفر عن أي جديد يضيف إلى تطورات الأوضاع للاعتصام الذي يقام بالإسكندرية على غرار غيره من الاعتصامات بميدان التحرير وبمحافظة السويس.

حيث أشارت مجموعة من معتصمي الإسكندرية إلى أن البيان الأخير لمجلس الأعلى العسكري به  تجاهل تام لمطالب المعتصمين والقاعدة العريضة من الشعب، إضافة إلى أن به لهجة لإيضاح أن البلد لها حاكم وسيقوم بتنفيذ خطته بالأمر المباشر التي تتلخص في تسليم البلاد لمجلس شعب ورئيس ووضع دستور جديد بغض النظر عن أية مطالب أخرى.

بينما أوضحت مجموعة أخرى من المعتصمين أن البيان تم إعداده بصورة جيدة ولهجة قوية تتناسب مع المرحلة الحالية التي تحتاج إلى حسم، وأن أسلوب البيان تحذيري لكل من تسول له نفسه ارتكاب أفعال من شأنها الإضرار بمصالح الوطن، وأن زمن التدليل والطبطبه التى كان يمارسها المجلس انتهى.

.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *