مفاجأه أسرارًا تعلن للمرة الأولى “دومة” نجل قيادي بالاخوان وانشق عن اسرته في ظروف غامضه

مفاجأه أسرارًا تعلن للمرة الأولى “دومة” نجل قيادي بالاخوان وانشق عن اسرته في ظروف غامضه
احمد دومه

كتبت – حنان جبران :

– والده  الأستاذ سعد دومة مربي فاضل و مدير بالتعليم و شغل منصب  أمين نقابة شمال البحيرة

– صاحب مدونة ” شاعر إخوان”

– تم فصله من كلية الآداب لتجاوزه مرات الرسوب

– انشق عن أسرته في ظروف غامضة

-يعيش وحده في شقة بالمهندسين و تظهر عليه أثار سراء فاحش

فى مفاجأة لا تكاد تصدقها، تكشف أسرارًا تعلن للمرة الأولى عن حياة الناشط  أحمد دومة، الذى يقود أعمال عنف ضد مقرات الإخوان كان أخرها محاولة حرق مكتب الإرشاد في “المقطم”  .

“دومة” الذى تصدي له شباب الإخوان أمس الأول، والمعروف بدوره  فى تاجيج ثورة الـ”مولوتوف” على المنشآت الحكومية،و كان أشهرها المجمع العلمي هو نجل القيادى الإخوانى سعد دومة عضو المكتب الإدارى لإخوان محافظة البحيرة.و أمين نقابة المعلمين بشمال البحيرة
أحمد سعد دومة من مواليد مركز أبو المطامير محافظة البحيرة وتربى تربية دينية على يد والده سعد دومة – مدير ادارة التعليم الفنى بادارة أبو المطامير وأحد رموز الاخوان بالمركز-، وقد كان متفوقا حتى المرحلة الاعدادية، ثم انخفض مستواه التعليمي فجأة في المرحلة الثانوية.

دخل إلى الأراضى الفلسطينية عام 2008 إبان حرب غزة، وقد استمر تواجده هناك لمدة 42 يوما، وبعد عودته تم فصله من كلية الآداب شعبة اعلام لتجاوزه مرات الرسوب فيها ، وعقب ذلك قام بنقل أوراقه الى كلية حقوق جامعة طنطا، إلا أنه تورط فى ضرب 13 مجندا وتم حبسه فى سجن القطة، .

كما أن”دومة” والده قيادي إخواني والدته أيضا إخوانية من عائلة “عمرو” بكوم الفرج بأبوالمطامير، وهو صاحب مدونة شاعر اخوان، وألقى العديد من القصائد فى ملتقيات ومؤتمرات إخوانية، منها ملتقى المدونين الطامحين فى وطن عربى خال من سجين رأى واحد، كما وجه قصيدة بعنوان “سيرجع الفجر حتماً”، إلى صاحبة مدونة”بنت البنا” بعد اعتقال والدها الدكتور أحمد عبد الرحمن مسؤل المكتب الإداري للإخوان بمحافظة الفيوم.

اللافت فى الأمر أن “دومة” انشق “أسريا”عن والده، دون أسباب معلنة، ويحرص على إنكار نسبه لقيادى إخوانى، وسط تعتيم إعلامى حول سيرته الحقيقية، وهو يعيش بمفرده بالقاهرة، بعيدا عن أسرته، ويقول عنه أفراد الشعبة التى كان ينتمى إليها، إنه يمتلك سيارة “بي ام دبليو” وشقة فى المهندسين، بحسب تأكيدهم، وقالوا  حسب ما نشرته صحيفة المصريون إن  والده كان يزوره حينما تم حبسه بتهمة التحريض في أحداث مجلس الوزراء، وأُفرج عنه يوم 10 أبريل 2012، ضمن المفرج عنهم بعفو من الرئيس محمد مرسى.

وقال علاء محمود – ناشط إخوانى- من قرية “دومة” إن أحمد سعد خلال زيارته لغزة، تعرف على قيادات من حركة 6 إبريل، ومنذ عودته وأواصر العلاقة مع الإخوان أيدلوجيا وتنظيميا قد تم قطعها دون مبرر أو سبب معروف حتى الآن، مضيفا أن والده يشعر بحرج كبير إزاء ما يفعله نجله من حرق و تدمير و تحريض علي العنف.

أحمد دومة الذى يشغل عضوية المكتب السياسي بائتلاف شباب الثورة، وحركة شباب من أجل العدالة والحريّة التي يمولها ممدوح حمزة، يمثل أحد أبرز المتظاهرين المناوئين لجماعة الإخوان، وهدد مؤخراً فى تغريدة له بموقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، بتعليقهم على المشانق، لكن لم يشر إلى مصير والده و والدته، وأسرته الإخوانية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *