“تموين الإسكندرية” يضبط 8000 لتر سولار مدعم مهربين

“تموين الإسكندرية” يضبط 8000 لتر سولار مدعم مهربين
سولار

الإسكندرية- بهجت أحمد:

نجحت إدارة التموين والتجارة الداخلية بمديرية أمن الإسكندرية من ضبط سائق، وبحوزته 8000 لتر من السولار المدعم حاول تهريبها لبيعها بالسوق السوداء.

وقد أفادت معلومات موثقة للمديرية بأن  شخص يدعي إبراهيم السيد عبدالعزيز “60 عامًا”، ويعمل سائقًا ومقيم مركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة بمزاولة نشاط غير مشروع في مجال التصرف فى حصة السولار المدعمة المنصرفة من شركة مصر للبترول كحصة تموينية لشركة مصر للحرير الصناعى -بكفر الدوار– محافظة البحيرة، وبيعها في السوق السوداء لحسابه الخاص.

وتم ضبطه بسيارة محملة بعدد 8000 لتر سولار مدعم أثناء مروره لمنطقة البيطاش بدائرة قسم شرطة الدخيلة، وقد أقر حيازته للسولار بغرض التهريب، وبيعه بسعر أعلي في السوق السوداء، وتم التحفظ علي السيارة بحمولتها وتحرير محضر بالواقعة وإخطار النيابة للتحقيق.

التعليقات

  1. أحيانا الحقيقة مؤلمة . ماهى المعايير النظامية التى تحكم تصرفات
    الشعوب المتقدمة صناعياً وزراعياً، وقبل هذا وذاك، رقابة الدول المتقدمة
    على أسواقها ؟ . يظن الكثير من السياسيين بمنطقتنا العربية أن إصلاح أحوال
    المجتمعات لا يتجاوز حدود مكاتبهم مع قهوة الصباح برأيهم الغير مفهوم للعامة الذين خرجوا إلى الميادين للبحث عن أحد الخبراء لكى يقدم لهم روشتة علاج مقنع، يخرج مجتمعاتهم من الورطة السياسية والاقتصادية التى حلت بهم، جراء ذلك العبث السياسى الصادر من بعض الكبار فى مصر . ومن بعض الإعلاميين الذين لا يصونون مصالح الأمن القومى للدولة، بسبب بحثهم عن الأضواء وحسب . خسارة تلك المليارات التى صرفت على شراء معدات وآلات وأجهزة وأدوات
    إعلامية، وحال الدولة يكون بهذا الشكل المؤسف .

  2. شكراً لإدارة موقع المدار، فهى المرة الأولى التى أدخل فيها هذا الموقع،
    فقد كنت أظن أن تعليقى سيحصل على نصيبه من البيروقراطية والروتين كعادة
    الكثير من المواقع الإخبارية الإعلامية المصرية ، ولكن الآن تغير رأيى .
    كنت أظن أن صحيفة الواشنطن بوست هى فقط التى تعطيك ثلاثة آلاف حرف للتعليق
    الواحد الذى لايستغرق نشره، سوى خمس ثوان فقط، والآن فى موقع المدار، تغير
    رأيى فى هذه كذلك، فإلى الأمام دوماً وجزيل الشكر والتقدير لموقع المدار
    الإعلامى ..
    بشير عمر صالح محمد .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *