أزمة التعليم التجاري بالفيوم تشتعل نتيجة الفساد الإداري بالمدارس

أزمة التعليم التجاري بالفيوم تشتعل نتيجة الفساد الإداري بالمدارس
مديرية التربية والتعليم

كتب – محمد حسين:

اشتعلت أزمة التعليم التجاري بالفيوم بعد أن أثار مدير مدرسة التجارة الثانوية بدمو التابعة لإدارة شرق الفيوم التعليمية قضية الفساد الإداري بمدارس المحافظة و تقدم ببلاغ إلى محمد ماجد ,مدير إدارة شرق, يتهم فيه عدد من العاملين بشئون الطلاب بتحصيل مبالغ مالية من الطلاب تحت مسمى الرسوم المدرسية ورسوم إعادة القيد للمفصولين الذين تعدوا مدة الغياب القانوينة دون إعطائهم إيصالات رسمية تؤكد دفعهم للمبلغ وإضافته للحسابات الخاصة بالمدرسة والذي اعتبره اختلاسا لأموال الدولة.

وحاول إبراهيم معوض, مدير إدارة التعليم التجاري بديوان المديرية التوصل إلى حل لعدم تصعيد الأزمة خلال اجتماعه بنادي نقابة المعلمين بالفيوم مع بعض مدرسي مدرسة التجارة ومديرها ؛ بعد أن هدد المدرسون بالإعتصام والإضراب إذا تم رفع البلاغات إلى المسئولين بالمديرية.

من جانبها قامت لجنة من المتابعة والأمن بالمديرية بزيارة إلى المدرسة صباح الخميس الماضي للوقوف على مستجدات الأوضاع والتظاهرات والإعتصامات التي قام بها عدد من المدرسين والطلاب , وأثبت سعد أمين الباحث القانوني الأول بإدارة شرق الفيوم حالة التظاهرات التي استمرت بين الطلاب بفناء المدرسة أثناء الفسحة وانقسامهم بين مؤيد ومعارض للمطالبات بتغيير إدارة المدرسة.

فيما أشار محمود إبراهيم , مدير التجارة الانوية بدمو, إلى أنه بعد أن تسلم إدارة المدرسة مع بداية الفصل الدراسي الثاني اكتشف الفساد الإداري مما استدعى المطالبة بالتحقيق مع المسئولين وأوضح أن العلاقة الشخصية بين مدير التعليم التجاري إبراهيم معوض والمتورطين في قضية الفساد هي السبب الرئيسي في المحاولة على التستر على حقوق الطلاب وأموال الدولة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *