تأجيل محكمة ضابط امن الدولة لجسلة 16 ابريل لنطق بالحكم

تأجيل محكمة ضابط امن الدولة لجسلة 16 ابريل لنطق بالحكم
محكمه

كتب – ياسمين حموده:

قضت محكمة جنايات الإسكندرية بتاجيل اولى جلسلت محاكمة احد ضباط جهازامن الدولة المنحل اسامة الكنيسى الهارب من عقوبة المؤبد والمتهم بالإشتراك مع 4 ضباط اخريين فى تعذيب ومقتل الشاب السلفى سيد بلال والذى تم القبض علية على خلفيات احداث تفجير كنيسة القديسيين الى جلسة 16 ابريل القادم للنطق بالحكم مع استمرار حبس المتهم حيث صدر الحكم برئاسة المستشار مصطفى تيرانه وعضوية المستشارين ممدوح بدير وطارق محمود وامانة سر جمعه اسماعيل.

فيما واجهت هيئة المحكمة، المتهم الرائد أسامة الكنيسي، بتهمة الاشتراك في قتل الشاب السيد بلال، أنكر تماما الاتهام وأكد أنه لم يحدث.

بينما تمسكت النيابة العامة بتطبيق مواد الاتهام الصادرة في الحكم السابق علي المتهم,كما طالبت من هيئة المحكمة التحفظ على اقوال محامى المتهم عاطف المنياوى التى تتمثل فى اتهام النيابة العامة بالتحوير فى اقوال أحد الشهود وأيضاء إتخاذ الاجراءات القانوية بشان ما جاء على لسانه وما وجهه للنيابة العامة والممثل فى قول ” اتقوا الله فى العمل “.

وأكد محمود البكري العفيفي، أحد المدعين بالحق المدني، أن الحكم الصادر من قبل هيئة المحكمة ضد ضباط جهاز مباحث أمن الدولة المنحل المتهمين في قضية مقتل السيد بلال و تعذيب زملائه ووصفه بالحكم “التاريخي”، مؤكدا أنه يعتبر الحكم الأول من نوعه ضد هذا الجهاز منذ كان اسمه البوليس السياسي ثم مباحث جهاز أمن الدولة وصولا بجهاز الأمن الوطني الأن لأول مرة يحدث بمحافظة الاسكندرية.

واضاف البكري، أن أقوال الضابط المتهم “اسامة الكنيسي” خلال تحقيقات النيابة العامة بشأن أن اختصاصه في جهاز أمن الدولة المنحل منذ عام 2004 في مكافحة الإرهاب الدولي، وأنه كان مسئول عن اجراء التحريات فقط، قائلاً” أنه لا يكون في جهاز مباحث أمن الدولة المنحل إدارة تسمي مكافحة الإرهاب الدولي، حيث أن هذه الإدارة تم تأسيسها عقب اعادة هيكلته وتغيير اسمه إلي جهاز الأمن الوطني”، متساءل كيف يكون دوره في المهمة اجراء التحريات عن اشخاص لا يعرف اسماءهم ولا يعرف عنهم شيئا.

أشار البكري إذا كان مجموعة القاهرة و الإسكندرية ينفوا اجراء التحقيقات مع المجني عليهم، إذن من الذي اجري التحقيقات معهم، متساءل “هل من اشباح”، مضيفاً إلي أن دفاع المتهم الاول عبد الرحمن الشيمي الضابط المحكوم عليه بالسجن المشدد لمدة 15 سنة قدم خلال تحقيقات النيابة العامة اجندة توضح أنه تم تشكيل فريق من القاهرة ليجري التحقيقات مع المجني عليهم.

وأوضح البكري، أن تقديم اي طعن علي مساءلة العرض ليس له اي ادله، حيث أن هيئة الدفاع عن المتهم “الكنيسي” هم من احضروا الاشخاص المشاركين في العرض أمام النيابة العامة والذين يشبون المتهم في الهيبة والمواصفات الجسمية، لافتاً إلي أن تعرف المجني عليهم علاء خليفة و اشرف فهمي علي المتهم خلال العرض.

وقالت هيئة المدعين بالحق المدني، أن جهاز مباحث أمن الدولة المنحل أرسال مجموعة من القاهرة لإجراء التحقيقات والتحريات حول واقعة تفجيرات كنسية القديسين، لافتين إلي أنهم استخدموا العنف والقوة لإجبار المجني عليهم علي الاعتراف.

وصف “المدعين” أماكن اجراء التحقيقات مع المجني عليهم بـ”مقابر حتي الأرض”، مشيرين إلي أن مجموعة التحقيقات قامت بدهن اجسام المجني عليهم بالغاز وتعذيبهم لإجبارهم علي الاعتراف، مشيراً إلي أن أحد الضباط قال لمتهم “الشيمي” عقب فقدان “بلال” الوعي، “يده ثقلت عليه شوية” بالإشارة إلي المتهم ” الكنيسي”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *