‫’’صحفيون من أجل الأصلاح’’ تهنئ رشوان بالفوز بمقعد نقيب الصحفيين

‫’’صحفيون من أجل الأصلاح’’ تهنئ رشوان بالفوز بمقعد نقيب الصحفيين
حركة صحفيون من أجل الإصلاح

كتب – ياسمين حموده:

أعلنت حركة صحفيون من أجل الإصلاح، عن احترامها لنتائج الصندوق الانتخابى احتراما كاملا، داعية جميع الصحفيين إلى احترامها، تقديرا لإرادة الجماعة الصحفية، لافتة إلى أن الحضور غير الكبير يكشف بوضوح عن عدد من الحقائق التى يجب أن تكون محل دراسة وفى مقدمتها العزوف عن المشاركة واحتضان النقابة.

وتقدمت الحركة، فى بيان لها اليوم الجمعة، لـ’ضياء راشون’ بفوزه بمنصب نقيب الصحفيين، ودعته الحركة لتحمل مسئوليته النقابية لوقف الاستقطاب السياسى الدائر، ومساع حزبنة العمل النقابى، وأن يكون نقيبا لجميع الصحفيين لا لفصيل بعينه، مؤكده أن الأصوات التى دونت اسمى الشهيد الحسينى أبو ضيف، والنقيب السابق ممدوح الولى، فى أوراق السباق على منصب النقيب تحمل رسائل عميقة.

وأكدت الحركة، أنها ستواصل مهمتها فى مراقبة أعمال المجلس والنقيب، ودعمه إذا أحسن، وتقويمه إذا أساء وأخفق، مؤكده أن شباب الصحفيين الذين يعانون أشد المعاناة وفقراء الصحفيين الذين يحتاجون الدعم والتكافل يحتاجان إلى مساندة قوية وواضحة فضلا عن تحرك مجلس النقابة نحو تصحيح المسار.

وأشارت الحركة، إلى بعض الممارسات غير الإيجابية، حسب وصفها، التى حدثت فى الجمعية العمومية برئاسة الزميل جمال فهمى، منها: عدم توزيع مقترح قرارات الجمعية العمومية على الصحفيين قبل بدء الجمعية العمومية، متهمه وكيل أول مجلس النقابة جمال فهمى بإحضاره مسودة شخصية بها توجهات سبق رفضها فى جمعيات عمومية أخرى ومنها تمسكه بإدخال النقابة فى جلباب جبهته السياسية ودعوته لإسقاط الدستور الذى وافق عليه الشعب المصرى، وهو ما استنكره منسق الحركة حسن القبانى أثناء انعقاد الجمعية، حسب البيان.

واستنكرت الحركة، تجاهل فهمى للاعتداء الأثم على الصحفى بجريدة المصريون محمد المشتاوى، والاعتقال المرفوض للصحفى الدكتور أحمد جعفر بالإمارات، وهو أيضا ما تقدمت به الحركة بتوصية لإضافتها لمشروع القرار، حظت على موافقة جماعية من حضور الجمعية، موضحه أن جمال فهمى لم يسجلها فى مسودته التى وزعها على الصحفيين.

وثمنت الحركة، مبادرة عدد من أعضاء الجمعية العمومية لرفض التطاول على نقيب الصحفيين من عناصر أعلت البعد الحزبى الخارجى على القيم النقابية الخالدة، وهو ما رفضته الجماعة الصحفية وأعلنته منصة الجمعية، مشيرة إلى رفضها لمحاولة الإرهاب والإسكات للصحفى إبراهيم الدوارى الذى حاول ارساء مبادىء النقابة فى مواجهة تلك العناصر، حسب البيان.

ودعا حسن القبانى منسق الحركة، جميع الفائزين والخاسرين، إلى استمرار التواصل مع الجمعية العمومية، وعدم تعليق التواصل على مواسم بعينها، فضلا عن تصحيح المسار وعدم السماح بمواصلة إدخال النقابة نفق الأحزاب المظلم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *