مثيرو شغب في البحرين يهاجمون رجال الشرطة بـ«المولوتوف»

مثيرو شغب في البحرين يهاجمون رجال الشرطة بـ«المولوتوف»
متظاهرين

وكالات:

قالت وزارة الداخلية البحرينية على حسابها في تويتر أمس إن “قوات حفظ النظام تصدت لمجموعة إرهابية قامت بمهاجمتها بقنابل المولوتوف وحاولت إغلاق شارع البديع بالقرب من منطقة السنابس “. وأفاد شهود عيان أن الشرطة البحرينية فرقت أمس تجمعات غير مصرح لها كانت تحاول الوصول إلى دوار اللؤلؤة الذي كان مهد الاضطرابات قبل سنتين.

وأشار الشهود إلى أن الشرطة أطلقت الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لتفريق مثيري الشغب الذين قام بعضهم بإلقاء الحجارة وزجاجات “المولوتوف” وعمدوا لإغلاق الطرق بحاويات القمامة والإطارات.

وكان مسؤول أمني بحريني قال أمس الأول، إن عدداً من أفراد الشرطة أصيبوا بجروح أمس الأول، عندما هاجمهم مثيرو شغب بقنابل بنزين وقضبان حديدية، وفجروا قنابل محلية الصنع “ما عرض للخطر أرواح المارة الأبرياء وأفراد الأمن.” ونقلت هيئة شؤون الإعلام في البحرين عن مساعد رئيس الأمن للعمليات قوله في في بيان، إن الشرطة تحلت بضبط النفس لاستعادة النظام.

وقال البيان، إن المتظاهرين قاموا “بسرقة عدد من السيارات وحرقها في عرض الشارع، وإغلاق بعض الشوارع بالحجارة، وإسقاط أعمدة الإنارة، وإضرام النار في إطارات وحاويات قمامة، فضلاً عن زرع المسامير وسكب الزيت، والإضرار بعدد من الممتلكات العامة والخاصة.” ولم يتسن على الفور التحقق من صحة التقارير أو الصور التي قدمها كل من الجانبين.

وقالت لجنة تحقيق دولية في تقرير في نوفمبر، إن 35 شخصا لقوا حتفهم أثناء اضطرابات البحرين، بينهم خمسة من قوات الأمن. واستأنفت المعارضة والحكومة محادثات المصالحة الشهر الماضي للمرة الأولى منذ يوليو 2011، لكن لم يعلن عن تحقيق تقدم يذكر في بضع جلسات من المفاوضات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *