الزهار : حماس لا تعبث بأمن مصر أبدا

الزهار : حماس لا تعبث بأمن مصر أبدا
محمود الزهار

وكالات:

أكد الدكتور محمود الزهار القيادى البارز فى حركة حماس، خلال خطبة الجمعة بمسجد القسام بمخيم النصيرات وسط غزة، أن حركته لا يمكن أن تبعث بأمن مصر أبدا، مشددا على أن مصر ينتظرها دور كبير ليس فى دعم فلسطين فقط لكن فى أفريقيا والمنطقة كلها.

وأضاف الزهار “كيف يمكن لإنسان عاقل أن يصدق أن فلسطينيا يمكن أن يعبث بأمن مصر وهى التى قدمت خيرة أبنائها على طول التاريخ دفاعا عن فلسطين”.

ووصف ما تردد حول أن ثلاثة من عناصر حماس نفذوا هجوم رفح الإرهابى بـ”الكذب والافتراء”، قائلا “إن الثلاثة الذين نشرت أسماؤهم من المطلوبين للاحتلال الإسرئيلى”.. مضيفا “من نفذ جريمة رفح يتحمل هو شخصيا المسئولية”، وخاطب مصر قائلا “نحن لا نعبث بأمنك، نحن خدام لشعبك الذى قدم الدعم والدفاع عن القضية الفلسطينية”.

وانتقد الزهار بشدة بعض وسائل الإعلام المصرية التى نشرت ذلك بسرعة دون تدقيق، لافتا إلى أنه سبق وأن تم ترويج أن عناصر من غزة هى التى فجرت كنيسة القديسين بالأسكندرية.

وحول ملف المصالحة الوطنية، قال قيادى حماس “إن حركته على استعداد لتطبيق بنوده كما اتفق عليه فى القاهرة حرفيا”، مضيفا “أن هناك محاولات من الطرف الآخر – فى إشارة إلى حركة فتح – أن يجعل من المصالحة وسيلة للقضاء على المقاومة بإخراجها من السلطة ومن فلسطينوهو ما لن نسمح به”.

وأضاف “أن فلسطين أكبر من كل الحركات والفصائل ومشروعنا ليس تحرير فلسطين فقط”، متسائلا “ماذا بعد تحرير فلسطين هل سيتوقف مشروع الإسلام”.

ورفض الزهار مصطلح ثورات الربيع العربى بالمنطقة، معتبرا أن “ما جرى من تغير فى بعض الدول صحوة إسلامية خالصة”.

وتطرق إلى الزيارة المقررة للرئيس الأمريكى باراك أوباما للمنطقة يوم الأربعاء المقبل، ووصفها بـ”المشئومة التى ستزيد الفرقة الفلسطينية والمزيد من ضياع الأرض وتهويد الأقصى والقدس”، مضيفا “أن أمريكا هى أول من فرض الحصار على غزة التى سيستقبل بعض الفلسطينيين رئيسها خلال أيام”.

وتابع “أن الإدارة الأمريكية لا تريد المصالحة الفلسطينية ونحن نبذل كل جهد لتطبيقها وأن تكون مصالحة صامدة ليست على اختلاط البرامج بل تمايز فى الموقف السياسى ثم على كل منا أن نقدم نفسه للجمهور”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *