تصريحات حماس حول تورط قادتها في هجوم رفح

تصريحات حماس حول تورط قادتها في هجوم رفح
حماس

وكالات:

نفى محمود الزهار، القيادي في حركة حماس، الأخبار التي اتهمت قياديين من الحركة بالضلوع في الهجوم على القوات المصرية في رفح.

جاء ذلك ردا على ما كشفته إحدى المجلات المصرية، عن تورط 3 قيادات في حركة حماس في الاعتداء على الجنود المصريين في كمين «المسورة»، الذي أودى بحياة 16 جنديا.

ومن جانبه، أكد مصدر عسكري لقناة «العربية» الفضائية، أن الأمر متروك لجهات التحقيق في القضاء العسكري، وأن من لديه معلومات عليه التقدم ببلاغ بها.

وبحسب المجلة، فإن المتورطين هم: أيمن نوفل القيادي في كتائب عز الدين القسام، ومحمد إبراهيم صلاح أبو شمالة، الشهير بأبو خليل، قائد في الصف الأول من حركة حماس، ورائد العطار، مهندس عملية خطف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

من ناحية أخرى أكد القيادي البارز في حركة “حماس” عضو مكتبها السياسي الدكتور محمود الزهار حرص حركة “حماس” على أمن مصر، وقال: لن تدخل أو ننجر إلي صدا م لفظي
مع أي جهة”.

وشدد الزهار علي أن العلاقة بين حماس ومصر لم تتأثر على خلفية الاتهامات التي وجهت للحركة، وقال”إن هذه العلاقة الآن أفضل من قبل…الأجهزة الأمنية في مصر تدرك ذلك ولو كان هناك صدق فيما اتهمت به حماس مثل دخول 7 آلاف عنصر تابع لها إلى مصر لاتصلت تلك الأجهزة وطلبت معلومات وهو ما لم يحدث حتى الان”.

وكشف الزهار عن أن حركته لديها أسماء تابعين للأجهزة الأمنية الفلسطينية السابقة بغزة تعاونت مع إسرائيل عند ما كانت موجودة في غزة تفبرك هذه القصص ثم ترسلها إلى وسائل الإعلام لتشويه حماس، مضيفا أن هؤلاء الناس سيتم محاكمتهم وكشف أكاذيبهم ،لافتا في الوقت نفسه إلى دور مشابه تقوم فيه بعض الأجهزة الأمنية في رام الله.

واستغرب الزهار مما تنشره وسائل الإعلام من اتهامات ضد حماس اعتمادا على مصادر مجهولة ما يشكك في صدقية هذه المعلومات لدى الموطن البسيط مؤكدا انه لم يقدم فلسطيني واحد من غزة للمحاكمة فى مما يذكر من اتهمات فى وسائل الاعلام المصرية.

وأشار إلى ما أعلن عن واقعة القبض على 7 فلسطينيين من غزة بمطار القاهرة قادمين من إيران ولديهم خرائط عن أماكن مهمة كانوا خرجوا فى الاول عبر الانفاق، موضحا أن هذه الواقعة ليست منطقية فمن يصل إلى المطار لابد أن يكون قد اجتاز سلسة من الحواجز القانونية والا كيف سمحت سلطات المطار لهم المغادرة.

وتوقع القيادي البارز في حركة حماس أن تتواصل هذه الحملات وتزداد وتيرتها حتى انتخابات مجلس النواب المصري لافتا إلى إنها كانت اشد خلال الانتخابات السابقة للمجلس.

ورأى الزهار أن هناك من يريد استخدام حركة حماس ضد مصر للتدليل على أن النظام الجديد بمصر يسعى لدعم حماس على حساب الشعب ،مشددا على أن حركته لن تنجر إلى ذلك ولن نتدخل في الشأن المصري كما لم نتدخل من قبل.

حماس والأنفاق الحدودية:

وعن مدى سيطرة حماس على الأنفاق الحدودية قال إن الأنفاق قرار فردى وليس حركي وجاء راد على حصار غزة مشددا على أن كل ما يدخل إلى غزة من خلالها يتم تفتيشه بدقة وهناك سيطرة كاملة عليها ونتحمل مسئولية أي خرق لذلك .

وفيما يتعلق بتهريب السولار والبنزين المصري لقطا غزة عبر الأنفاق ، قال الزهار إن هناك أزمة كبيرة في قطاع غزة في كافة المجالات ،ولو كنا نأخذ حصة مصر من البنزين والسولار لكان شعر الناس بها في القطاع ،لكن هناك أزمة كبيرة لدينا في ذلك وكل ما يذكر في هذا الصدد محاولة للإيقاع بين الشعب المصري والفلسطيني.

وأعرب الزهار عن أمله ان تتعافى مصر من أزمتها الحالية وان تعود إلى دورها المركزي في قيادة الأمة العربية مشيدا بدورها التاريخي فى خدمة القضية الفلسطينية .

وشدد الدكتور محمود الزهار على أن حركة حما س برنامج مقاومة محترم و الشعب الفلسطيني فى غزة يستحق الدفاع عنه وليس مهاجمته أو تجويعه.

وأضاف هناك مواد أساسية تدخل من مصر لدعم مشروع قطر لإعادة أعمار غزة وهذا واضح للجميع ،معربا عن اعتقاده بان الحملة ضد غزة تستهدف وقف علميات إعادة الأعمار.

وفيما يتعلق بوجود اتصالات مع مصر لوقف ردم الأنفاق، قال الزهار إن اتصالات حركته مع القاهرة مستمرة لكن ردم الأنفاق مسألة فردية وكل نفق معروف من هو صاحبه، متسائلا ألم تكن عملية إدخال السلاح لغزة الذي يتهموننا بتهريبه كان مصدرا للفخر والانتصار في الحرب الأخيرة على إسرائيل.

وعن تطورات ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية قال الزهار “باختصار أمريكا ترفضها وإسرائيل أيضا والرئيس محمود عباس لا يستطع ان يغادر هذا الموقف، كما لايستطيع أن يخرج من عباءة واشنطن”.

وحول ما تردد عن لقاء قريب مع حركة “فتح” لبحث تشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطينية قال قيادي حماس انه لا توجد لديه اى معلومات فى هذا الصدد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *