المفتي يدعو إلى مصالحة وطنية حقيقية .. ويؤكد المؤسسة الدينية لن تتخلى عن دورها الوطني

المفتي  يدعو إلى مصالحة وطنية حقيقية .. ويؤكد المؤسسة الدينية لن تتخلى عن دورها الوطني
المفتى

كتب – علي عبد المنعم:

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام- مفتي الجمهورية- على ضرورة إجراء مصالحة وطنية شاملة وحقيقية بين أطياف الشعب المصري للخروج من التحديات الكبيرة التي تواجه الوطن خلال هذه الأيام.

وأضاف علام خلال لقائه بالسفير الإيطالي بالقاهرة “ماوريتسيو مساري” أن المؤسسة الدينية وعلى رأسها الأزهر الشريف لن تتخلى عن دورها الوطني في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ مصر، وأننا سوف نبذل جهدًا أكبر في المرحلة القادمة في سبيل لم الشمل وتحقيق الاستقرار، داعيًا كافة الأطياف السياسية إلى تنحية خلافاتهم جانبًا وإعلاء المصلحة العليا للوطن.

وأوضح مفتي الجمهورية أن دار الإفتاء المصرية تساهم بشكل كبير في تعزيز الوعي الديني الصحيح بين كافة أطياف المجتمع من أجل بناء ثقافة سائدة تحترم سيادة القانون وتحث على التعاون والعمل من أجل الصالح العام.

وشدد مفتي الجمهورية على أن مسئولية الخروج من التحديات التي تواجهها مصر هي مسئولية جماعية لا بد أن يقوم كل طرف بدوره على أكمل وجه؛ لأن مصر تمثل السفينة لنا جميعًا والتي لا بد أن نعمل على النجاة بها في ظل هذه الأمواج والتحديات الكبيرة.

من جانبه أكد ماوريتسيو مساري السفير الإيطالي بالقاهرة أن الحكومة الإيطالية تعتبر مصر الشريك الاقتصادي الأول في المنطقة وتلتزم بتقديم الدعم الكامل لمصر سياسيًّا واقتصاديًّا.

وأوضح أن إيطاليا تدعو الدول الأوروبية إلى تقديم الدعم والمساندة لمصر بما فيها دعمها لدى صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي، مؤكدًا أن ثقتهم في المؤسسة الدينية المصرية – وعلى رأسها الأزهر والإفتاء – كبيرة وأنها قادرة على قيادة المصالحة الوطنية ونشر ثقافة التسامح والسلام في مصر والعالم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *