المدار ترصد تداعيات اليوم المشهود.. براءة او اعدام مصر فى اشتعال !

المدار ترصد تداعيات اليوم المشهود.. براءة او اعدام مصر فى اشتعال !
بور سعيد10

كتب – محمد لطفى :

ينتظر مصر يوم صعب جديد اليوم، حيث من المقرر أن تصدر محكمة جنايات بورسعيد حكمها في قضية مجزرة استاد بورسعيد الرياضي التي اوقعت 74 قتيلا العام الماضي، وقال ألتراس النادي المصري البورسعيدي إنه سيشعل البلاد وسيستقل بمحافظة بورسعيد عن حكم الإخوان ونظام رئيس الجمهورية محمد مرسي، في حال إدانة المتهمين لقتل مجموعة من ألتراس النادي الأهلي.

وفي المقابل الألتراس الأهلاوي، إنه سيعمد إلى أعمال عنف، اذا برأت المحكمة المتهمين، بينما رفض الفريقان تأجيل الحكم، وقالا إنهما سيعمدان إلى مزيد من اعمال العنف والشغب اذا أجلت المحكمة نطقها بالحكم.

الألتراس الأهلاوي والبورسعيدي، استبقا موعد الحكم، ببروفة للتصعيد، وأشعلا الأجواء في القاهرة، وفي بورسعيد، إذ شنت مجموعات منتمية للألتراس الأهلاوي هجمات على قوات تأمين مجلس الشورى في شارع قصر العيني، وسط القاهرة، وحاولت اقتحام المجلس، بينما اقتحم الألتراس البورسعيدي، ميناء بورسعيد، ودخل إلى المجرى الملاحي، وأطلق الشماريخ في الهواء مهددا بالمزيد.

ويزيد من القلق في القضية، تقدم النائب العام المصري طلعت عبد الله قبل أيام، بمذكرة إلى الجنايات لإعادة فتح باب المرافعة مجددا في القضية، مبررا الخطوة بأنها في ضوء تحقيقات جديدة تباشرها نيابة حماية الثورة، في شأن ما تكشف لها من وقائع جديدة لم يسبق التطرق إليها من قبل، تتعلق بملابسات القضية، التي تضمنها تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها رئاسة الجمهورية.

إلا أن الألتراس الأهلاوي والمصري رفضا كلام النائب العام، وقالا إنه اذا تمت الاستجابة إليه، يعني أن المحكمة استجابت لضغط إخواني للتدخل في القضية.

وأعلنت الجماعة الإسلامية تضامنها مع مطالب الألتراس الأهلاوي في المطالبة بالقصاص لشهداء مذبحة بورسعيد، واصفة هذا المطلب بالعادل، خصوصا بعد مرور عام على مذبحة بورسعيد وشعور جماهير الألتراس ومعهم الجماعة الإسلامية بالمرارة بسبب تأخر القصاص لشهداء هذه المذبحة البشعة، مؤكدة أن مطلب الألتراس بالقصاص يجب أن يدعمه كل باحث عن الحق ومحب للعدالة ولا يختلف على ذلك الألتراس الأهلاوي أو الألتراس المصري أو غيرهما للوصول إلى الجاني الحقيقي فلا يصح إدانة أي برىء لأن إدانة الأبرياء لا تعني سوى إفلات الجناة ومن يقف وراءهم، داعية إلى التخلص من التعصب أو الهوى الذي يعمي عن الحق.

وتلقى المسؤولون في القطاع الاقتصادي في التلفزيون المصري، عددا من طلبات الفضائيات، للحصول على تصاريح ببث وقائع وجلسات المحاكمة، التي ستنقل حصريا على التلفزيون المصري.

وقرر التلفزيون، بيع المحاكمة مقابل 3 آلاف دولار للفضائيات المصرية، و5 آلاف دولار للفضائيات العربية، و10 آلاف دولار للوكالات الإخبارية العالمية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *