خبيرة تربوية: حرمان الأطفال من الإحساس بالأمان يزيد عصبيتهم

خبيرة تربوية: حرمان الأطفال من الإحساس بالأمان يزيد عصبيتهم
طفل

وكالات:

يعانى كثير من الأمهات من عدم القدرة على التعامل مع أطفالهن العصبيين، وتجهل بعض الأمهات الأسباب التى تجعل طفلها عصبيا.

وفى إطار ذلك، قالت عزة مصطفى، الخبيرة التربوية، إن هناك بعض العادات أو السلوكيات العصبية التى يقوم بها الأطفال فى بعض الأحيان للتعبير عن توترهم أو مخاوفهم من مواقف معينة أو التعبير عن احتياجهم للرعاية والاهتمام من الآباء.

وأشارت “عزة ” إلى أن هناك بعض الأسباب التى تدفع الأطفال إلى العصبية ومن أهمها:
– شعور الأطفال بالتفرقة بينهم وبين أحد إخوانهم.
– محاولة من الأطفال لتحقيق الذات ولفت أنظار الآخرين.
– التوبيخ الدائم والتقليل من شأن الطفل.
– تقليد الأطفال للكبار فى عصبيتهم.
– القسوة الزائدة أو التدليل الزائد من قبل الأبوين.
– حرمان الأطفال من الإحساس بالأمان والاحتواء العاطفى.

وتنصح عزة الآباء بضرورة معرفة السبب الأساسى لسلوك الأطفال العصبى، فقد يكون سببا عضويا ويلزم اللجوء للطبيب لمعالجته، وإذا كان السبب عصبيا، فلابد من إشباع حاجات الأطفال وتقديرهم وعدم نبذهم وتجنب القسوة الزائدة والتدليل الزائد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *