التخطي إلى المحتوى

 

 

كتبت – مروة على

 

تبدأ لجنة جرد المتحف المصرى عملها صباح غد الأحد فى تنفيذ خطة العمل التى تم وضعها فى الأجتماع التحضيرى للجنة والتي تشمل جميع أقسام المتحف المصري ومخازنه تنفيذا لقرار النائب العام المستشار  عبد المجيد محمود  فى القضية رقم 484 لسنة  2011 .. وترأس لجنة جرد المتحف المصرى الدكتورة أمال العمري وتضم فى عضويتها الدكاترة رأفت النبراوي، ومحمد عبد الهادي، وعاطف عبد السلام، وعادل لطوخي بترشيح من المجلس الأعلى للجامعات، وكانت لجنة الجرد قد عقدت أجتماعا تحضيرا الأربعاء الماضى مع ممثلي وزارة الدولة للآثار برئاسة محمد عبد المقصود، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، وعضوية أمناء المتحف المصري ورؤساء الأقسام لوضع خطة عملها اللجنة والبرنامج الزمنى المتوقع لجرد محتويات المتحف المصرى بالكامل والذى يضم ما يقرب من 250 ألف قطعة أثرية متنوعة .

 

كما تم خلال الأجتماع التحضيري أستعراض قرار النيابة بجرد المتحف المصري .بناء على البلاغ المقدم في هذا الشأن، والذى يتضمن معلومات حول ضياع قطع فريدة وهامة من مقتنيات المتحف المصرى ووجود قطع مقلدة داخل المتحف بديلا عن القطع المفقودة , وأشارت رئيس لجنة الجرد الدكتورة آمال العمرى آنه يمكن للجنة الأستعانة بأي خبراء أو متخصصين في هذا الشأن إذا لزم الأمر .. ومن المقرر رفع تقرير من اللجنة إلى النيابة العامة .. ومن جانبة أوضح الدكتور رأفت النبراوي عضو اللجنة أن اللجنة سوف تأخذ وقتها الكامل حتى يخرج التقرير دقيقا واضحا في إطار مبدأ الشفافية والوضوح أمام أي أتهام مهما يكن حجمه أو نوعه وأمام الرأي العام المصري وشعب مصر وأمام العالم الذي ينظر لمصر نظرة تقدير واحترام، وخاصة آثار مصر والمتحف المصري الذي له خصوصية لما يضم من آثار فريدة ونادرة.

 

من جانبه قال محمد عبد المقصود، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، إن وزارة الأثار أبدت أستعدادها لتقديم كافة التسهيلات للجنة الجرد لتسهيل مهمتها بجرد محتويات المتحف المصري حرصا منها على التعامل مع هذا البلاغ أو أي بلاغ آخر ضد الآثار بجدية وشفافية كاملة حتى يظهر أمام الرأي العام المصري والعالمي جميع الحقائق جلية واضحة .