حرق مقرين لـ”الحرية والعدالة” ببلدة الشافعى‎

حرق مقرين لـ”الحرية والعدالة” ببلدة الشافعى‎
حريق

كتب – حنان جبران:

أحرق محتجون في محافظة دمياط، مقرين لحزب الحرية والعدالة احتجاجًا على مقتل ناشط معارض.وشيّع الآلاف الناشط السياسي المعارض محمد الشافعي الذي تم العثور عليه مقتولاً في ظروف غامضة، ثم توجّه عشرات منهم إلى مقر الحزب بقرية كفر سعد بالمحافظة، وأشعلوا فيه النيران.

كما توجّه عدد منهم إلى مقر الحزب في المركز التابعة له القرية، والذي كان خاليًا، وأحرقوا اللافتة الخاصة به، وهم يرددون هتافات مناهضة للحزب والرئيس المصري محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين.

وتوجّه المحتجون بعدها إلى قسم شرطة كفر سعد وحاصروه، مطالبين بوقف ما أسموه بـ”العنف الأمني مع المتظاهرين”؛ حيث يحمّلون الشرطة مسؤولية مقتل الشافعي.

واتجه بعضهم إلى مبني ديوان المحافظة وألقوا عليه زجاجات المولوتوف الحارقة، ما تسبب في اشتعال النيران بسيارة أحد قيادات المحافظة، قبل أن تتمكن قوات الأمن من إخمادها، وإقامة طوق أمني حول مبنى المحافظة خشية تجدد الاعتداءات عليه.

وتم العثور على جثة الشافعي داخل “مشرحة زينهم” بالقاهرة يوم 24 فبراير، مصابًا بطلقتي خرطوش في الرأس (طلقات أسلحة نارية يدوية الصنع) ورصاصة في الصدر.

وكان الشافعي مختفيًا منذ 30 يناير الماضي خلال مشاركته باحتجاجات في الذكري الثانية لثورة 25 يناير/.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *