جامعة الإسكندرية توقع عقد المنح المقدمة من أكاديمية البحث العلمي لدعم مشروعات التخرج بالكليات العملية.

جامعة الإسكندرية توقع عقد المنح المقدمة من أكاديمية البحث العلمي لدعم مشروعات التخرج بالكليات العملية.
جامعه الاسكندريه

كتب – محمد ربيع الشلوي:

احتفلت جامعة الاسكندرية أمس بتوقيع عقد المنح المقدمة من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا لدعم مشروعات التخرج لكليات الهندسة والعلوم تحت رعاية الدكتور أسامة إبراهيم رئيس الجامعة ، فازت جامعة الاسكندرية بالمركز الأول ضمن الجامعات المصرية الفائزة فى مبادرة الأكاديمية حيث حصلت على دعم مليون و520 ألف جنيه لدعم 17 مشروعاً للتخرج بكلية الهندسة ، وقع العقد الدكتور ماجد الشربينى رئيس الأكاديمية والدكتور صديق عبد السلام نائب رئيس جامعة الاسكندرية للدراسات العليا والبحوث ، وعلى هامش الاحتفالية قام الدكتور ماجد الشربينى بعرض تصور للخطة المستقبلية للعلوم والتكنولوجيا فى مصر ورؤية حول جامعة الاسكندرية وأوضح أهمية دور العلوم فى الوصول إلى اقتصاد قائم على المعرفة يمكن من خلاله تحقيق التنمية وايجاد مجتمع قادر على التنافس فى الأسواق العالمية ، وأكد أهمية تشجيع التعاون الدولى فى مجال البحث العلمى مشيراً إلى وجود عدد كبير من الاتفاقيات مع دول العالم ولكن لا تترجم على ارض الواقع ، وأوضح أهمية إجراء البحوث فى مجال التميز وأشاد بتميز جامعة الاسكندرية فى مجالى الهندسة وعلوم الحاسب ، وأضاف أنها من الجامعات المؤثرة بحثياً وتلعب دوراً هاماً فى قيادة منظومة البحث العلمى فى مصر ، وأكد أهمية الابتكار فى الصناعة فى دعم الصناعات الصغيرة، مشيراً الى ضرورة وجود استراتيجية لتشجيع الابتكار وتوجيه الاهتمام ببراءات الاختراع لتحقيق ذلك ،كما تحدث عن البرنامج الذى أطلقته الأكاديمية ( حلولنا بعقولنا ) لدعم الباحثين والمخترعين بدعم يصل إلى 250 ألف جنيه لتمويل براءات الاختراع التى تؤدى إلى منتجات تفيد المجتمع ، وأعلن أن الأكاديمية ستقوم بدعم منح الماجستير والدكتوراه فى المجالات التى تسهم فى حل مشاكل الصناعة بواقــع 50 ألف جنيه للماجستير و100 ألف  جنيه للدكتوراه .

وأوضح الدكتور صديق عبد السلام نائب رئيس الجامعة أن الجامعة تعيد النظر فى استيراتيجية البحث العلمى وإعادة ترتيب أولويات البحوث مع توجيه الاهتمام بالأبحاث التطبيقية والقابلة للتنفيذ لخدمة الصناعة والاهتمام بالمجالات التى تتميز فيها الجامعة مثل تحلية مياه البحر ، والطاقة الجديدة والمتجددة ، وأكد حرص الجامعة على توفير الامكانات اللازمة للباحثين وتشجيع المبعوثين على العودة إلى جامعتهم مشيراً إلى أن الجامعة أنشأت مركزاً بحثياً متميزاً بكلية الهندسة لخدمة الباحثين سيتم افتتاحه خلال هذا العام وسيسهم هذا المركز فى عودة المبعوثين والاستفادة من الباحثين المتميزين ، وأرجع الدكتور صديق أسباب المشاكل الأساسية التى تعوق تقدم البحث العلمى فى مصر إلى عدم وجود استراتيجية عامة للبحث العلمى تحدد الهدف من البحث وألولويات البحوث ،  وضعف الامكانات اللازمة ، والافتقار إلى العمل فى فريق والتكامل بين الجامعات المصرية لخدمة البحث العلمى فى مصر ، وأضاف أننا نريد بحثاً علمياً لا يكون حبيس الأدراج وأوضح أن البحث إذا لم يكن له مردود إيجابى على الاقتصاد القومى فلا فائدة منه ويؤدى الى إهدار المال والوقت والجهد والقوى البشرية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *