استمرار حملة توعية شباب العدل والمساواة ضد جبهة الانقاذ الوطنى بالمنصورة

استمرار حملة توعية شباب العدل والمساواة ضد جبهة الانقاذ الوطنى بالمنصورة
حركة شباب العدل والمساواة المصرية

المدار:

قال بيان حركة شباب العدل والمساواة ” المصرية الشعبوية ” الصادر صباح اليوم ” كان ما حدث الجمعة الماضية من مجموعة البلطجية المأجورة من قبل ائتلاف التيار الشعبى الذى يديره حمدين صباحى لمعارضة الشرعية ونشر الفساد والبلطجة باسم المعارضة السياسية هو من ايات الافساد فى الارض ، وليسأل حمدين عن راى الناس فيه فسوف يتأكد انه احد المكروهين ، ولولا ما يملكه من تمويل مالى لسلم الناس من شره ، وفى يوم الجمعة فوجئ اهالى مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية بقرابة 100 بلطجى اسماهم الاعلام المضلل متظاهرين تجمعوا أمام مبنى المحافظة للمطالبة برحيل الرئيس ، وقاموا بقطع شارع الجيش المؤدى إلى إستاد المنصورة الرياضى ، ورشقوا مديرية الأمن القديمة بالحجارة وزجاجات المولوتوف ، ما أدى إلى تصاعد الأحداث التى أسفرت عن حريق محدود بالمجلس المحلى الكائن بالطابق الأول بمبنى المحافظة ، وفى محاولة لاحتواء الموقف قامت قيادات الأجهزة الأمنية بفتح حوار مع المتجمعين ، إلا أنهم واصلوا التعدى على مبنى المحافظة ، وقطع الطريق ، ومحاولة نزع السور الحديدى بمبنى مديرية الأمن القديمة ، الذى يضم عدداً من الأجهزة الشرطية، مما اضطر القوات لإطلاق بعض القنابل المسيلة للدموع لتفريق البلطجية وفتح الطريق أمام الحركة المرورية ، وتم ضبط 28 من مثيرى الشغب ، من بينهم عددٍ من خارج نطاق المحافظة ، ونتج عن الاشتباكات إصابة 12 مجندا و9 ضباط بطلقات خرطوش ، وفى وقت لاحق وصل إلى المستشفى جثمان حسام الدين عبد الله عبد العظيم ، وكان ضمن مسيره البلطجية التى خرجت من امام المحافظه الى الاستثمار ، واثناء مرورها فى تقاطع محمد على والثلاثينى تصادف وجود سياره شرطه ، فطلب منها البلطجية الابتعاد عن المظاهره ، وقام البعض بالقاء طوب على السياره فما كان من سائقها الا انه فر بالسياره هاربا ، فدهس القتيل المذكور دونما قصد .

وفوجئ الجميع ببيان ائتلاف التيار الشعبى يعكس الامور تماما ويعمل اسقاطات بما يفعله على الرئيس ووزارة الداخلية كعادة القلة السياسية المخربة ونحن نجد الان ائتلاف التيار الشعبى و6 ابريل وباقى جبهة الانقاذ الوطنى يستخدموا العنف والبلطجية المأجورين فى بعض المحافظات كالمنصورة، وبورسعيد، والمحلة لمحاربة النظام الحالى الذى جاء بالانتخاب الشعبى ويعتبرون ان البلطجة من المعارضة المشروعة ومن يتم قتله من البلطجية يعتبرونه شهيد لازم تعطيه الدولة مالا ، فكيف تذهب لتعتدي وتقتل وتقطع الطرق وتضرب بالمولوتوف نظير المال ثم تكون شهيد وما يحدث الان من المتاجره الرخيصه بالدماء لا يمكن ان يتحملها صاحب ضمير ومعارض بناء فى حين ان هؤلاء البلطجية المأجورين من قبل مديرى جبهة الخراب الوطنى و 6 ابريل ينشرون الفساد والتخريب لاجل تحقيق المصالح الخاصة ودائما يكونوا غير سلميين وقد صور الاعلام المضلل الذى تحركه نفس القلة السياسية المخربة ، كأن الدقهليه كلها مشتعله ضد الرئيس والنظام الجديد بينما العصيان المدنى لا يفرض بالقوه ، كما حاول هؤلاء البلطجيه منع الناس من دخول عملهم فى حين يتهموا النظام والرئيس والداخلية انهم هم البلطجية وهذه ليست معارضة سياسية بناءة ، بل حركة تمرد وانفصال وبلطجه ومنافع خاصه على حساب الوطن ومن يريد التغيير عليه ان يكافح من اجل الحصول على الاغلبيه فى الانتخابات القادمة التى اعلنوا مقاطعتها لعلمهم انهم سيفشلوا رغم ما ملكوه من امكانيات مالية واعلامية .

ومن اجل ذلك كله اعضاء حركة شباب العدل والمساواة بمحافظات الجمهورية ومحافظة الدقهلية مستمرون فى حملة التوعية ضد جبهة الانقاذ الوطنى وائتلاف التيار الشعبى ومجموعة حركة 6 ابريل ، وتحذير الشباب الغير مسيس من الاعيب السياسة القذرة ، وتنبيههم من الاهداف الحقيقية من وراء تلك الائتلافات السياسية الذين تسببوا فى مقتل المئات واصابة الالاف بمساعدة التمويل الاجنبى والاعلام المضلل واعتمادهم على اللعب بوعى البسطاء والغير مسيسين حتى من المثقفين واصحاب بعض الوعى السياسى القليل . “

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *