التخطي إلى المحتوى

 

 

 

الإسكندرية – مروة سعيد

 

 

أنقسم  اليوم معتصمين الإسكندرية  إلى فريقين  الفريق الأول  يتواجد الأن  بميدان سعد زغلول بمحطة الرمل ويتكون من ألاف المعتصمين وجميع القوى الوطنية بالإسكندرية ،والفريق الثانى هم أهالى الشهداء حيث يعتصمون بالقائد إبراهيم على طريق الكورنيش يريدون قطع الطريق إلا أن قلة أعدادهم منعتهم من فعل ذلك،ويشير المعتصمين أن الإعتصام  مفتوح حتى يتم تنفيذ مطالب الثورة وهناك العديد من المحاولات من قبل بعض القوى الوطنية لضم الإعتصامين إلا أن محاولاتهم لم تنجح بعد .

 

جاء الإعتصام اليوم عقب تجهيزات منذ مساء أمس من جميع القوى الوطنية بالإسكندرية حيث قامت القوى بعمل خطة لتظاهرات اليوم التى سبقت الإعتصام وحماية المتظاهرين  وتم الإجتماع للتنسيق بينهم والأتفاق على المطالب بمقر جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية ،ونفذ  اليوم جزء كبير من خطة العمل ومنها قيام اللجان الشعبية بعمل سياج أمنى حول المتظاهرين اليوم وتنظيم حركة المرور بالقائد إبراهيم   وعدم المطالبة بالدستور أولا ،وأنطلاق مسيرتين  عقب التظاهر من أمام مسجد القائد إبراهيم  الأولى أتجهت إلى منطقة الإبراهيمية على الترام والثانية أتجهت إلى محطة الرمل ثم العودة للمكان المحدد للإعتصام.

 

فيما ردد المتظاهرين أثناء التظاهر هتافات منها” معتصمين معتصمين حتى يعدم الرئيس ،والثورة لسة فى الميدان ،وشعب مصر قالها قوية لا لا للبلطجية لا لا للحرامية ومسلم ومسيحى أيد واحدة”

وطالب المتظاهرين بمحاكمات عاجلة لقتلة الشهداء ،ووقف أجازة القضاة الصيفية ،وإقالة وعزل كل الوزراء والقيادات الأمنية والتنفيذية المقصرين ،ووقف محاكمة المواطنين أمام محاكم عسكرية كما طالب المتظاهرين بعزل المشير حسين طنطاوى متهمين أياه بالتباطؤ فى إتخاذ القرارات” .

 

والجدير بالذكر أن جماعة الإخوان الم

سلمين والسلفيون قد شاركوا فى التظاهر اليوم إلا أنهم أنسحبوا بعد صلاة العصر ولم يشاركوا فى الإعتصام تنفيذا لما أعلنوه من قبل من عدم المشاركة فى الإعتصام .